ناصر الدين

في الأسبوع الثاني من نيسان 1948 اشتدت حدة القتال في مدينة طبرية بين العرب والصهيونيين وكان التفوق في الرجال والمعدات إلى جانب العدو منذ البداية. وجرت محاولات لنجدة مناضلي طبرية من مدينة الناصرة* والقرى المجاورة. وكان العدو يسيطر على المداخل المؤدية إلى المدينة. وسرت أخبار بين المدافعين عن طبرية أن تجدة قادمة من القرى القريبة ستصلهم عن طريق ناصر الدين*، وطلب من الماتلين الانتباه وعدم اطلاق النار على أفرادها. ويبدو ان هذه الأخبار وصلت إلى الصهيونيين فأرسلت عصابتا ليحي* وارغون* ليلة 13-14 نيسان إلى قرية ناصر الدين قوة يرتدي أفرادها الألبسة العربية فاعتقد أهل القرية أنهم أفراد النجدة العربية المنتظرة القادمة إلى طبرية فاستقبلوهم بالترحاب. ولما دخل الصهيونيون القرية فتحوا نيران أسلحتهم على مستقبلهم ولم ينج من المذبحة إلا أربعون عربياً استطاعوا الفرار إلى قرية مجاورة. وقد دمر الصهيونيين بعد هذه المذبحة جميع مساكن ناصر الدين.   المراجع:   عارف العارف: النكبة، بيروت 1952. جامعة الدول العربية: اعتداءات إسرائيل قبل هجوم أكتوبر 1956 على مصر، القاهرة 1965.   ناصر الدين محمد (أسرة -): رَ: الغزاوي (أسمر)