الدفاع

جريدة يومية سياسية صدرت في مدينة يافا* في شهر شباط 1934. وقد أسسها وترأس تحريرها إبراهيم الشنطي*، وتولى إدارتها شوكة حماد وجودة حبيب. وتعد الدفاع من أقوى الصحف التي ظهرت في فلسطين. وقد ساهم في تحريرها عدد من كبار رجال السياسة والفكر منهم سامي سراج (سورية) الذي ترأس تحريرها فترة قصيرة، وتولى أمانة تحريرها عبد الهادي عزمان (مصر). كما كانت الدفاع مدرسة تخرج منها عدد من الصحافيين الشبان الذين تابعوا طريق الصحافة* وأصدروا صحفاً خاصة بهم. وقد حققت الدفاع انتشاراً واسعاً وكبيراً في فلسطين، وكانت من الصحف الأولى في مجال التوزيع، كما لقيت رواجاً كبيراً في القرى الفلسطينية. عالجت الدفاع أوضاع فلسطين الداخلية وملأت فراغاً كبيراً في هذا المجال. وتناولت الشؤون السياسية الناشئة عن مكافحة الصهيونية والانتداب البريطاني، وغير ذلك من المسائل الهامة كـأوضاع الأحزاب الفلسطينية التي طالبتها بضرورة تجاوز الخلافات فيما بينها. وعرفت الجريدة بأنها تمثل مبادىء حزب الاستقلال* الذي كان إبراهيم الشنطي ينتمي إليه، والحرس الوطني الذي تألف في يافا أيام ثورة 1936 – 1939*. ظلت الدفاع تصدر في يافا إلى أن توقفت بسبب أحداث فلسطين سنة 1948 فانتقلت إلى مدينة القاهرة وصدرت هناك لفترة وجيزة، وكانت تحرر وتطبع وترسل بالطائرة إلى الأردن. ثم انتقلت إلى مدينة القدس* في عام 1949، وكانت تطبع في دار الأيتام الإسلامية، وأصبح امتيازها باسم صادق الشنطي. وأما شقيقه إبراهيم فقد تولى تحريرها، كما ترأس تحريرها يوسف حنا، وتسلم إدارتها نديم علم الدين. وبقيت مستمرة في الصدور إلى أن قررت الحكومة الأردنية إعلان الصحف وإعادة تنظيمها في 31/3/1967. ثم اتخذت الدفاع مع الجهاد* وشكلتا معاً جريدة واحدة في القدس*.   المراجع: –         أحمد خليل العقاد: تاريخ الصحافة العربية في فلسطين، دمشق 1968. –         يوسف خوري: الصحافة العربية في فلسطين 1876 – 1948، بيروت 1976.   الدفاع عن الأراضي العربية (لجنة -): رَ: الجليل (انتفاضة -) رَ: يوم الأرض   الدفاع عن فلسطين (جمعية -): رَ: إنقاذ فلسطين (جمعية -)