الطلبة

هو المؤتمر الذي عقده الطلبة العرب الفلسطينيون في الفترة ما بين 12 و14/8/1930، في قاعة جمعية الشبان المسلمين بمدينة عكا*، وضم نيفا وأربعين مندوباً، وبتمثيل ثلاثة مندوبين لكل مدينة عربية فلسطينية. وقد اتخذ المؤتمر القرارات التالية: 1) تشكيل فرقته كشافة عربية ذات نظام خاص في البلاد الفلسطينية. 2) تشجيع البضائع الوطنية، ومقاطعة البضائع الأجنبية ما أمكن. 3) تأليف لجنة للنظر في مسألة الطلبة المطرودين من مدارسهم، لأسباب وطنية وإشراك طلاب الجامعات والكليات والمدارس الأخرى مع طلاب مدارس الحكومة في الاضراب، إذا لم يعد الطلاب المفصولون إلى مدارسهم. 4) تحية الطلبة في الهند وسورية والعراق. 5) السعي الحثيث للوحدة العربية. 6) ايجاد واسطة فعالة – غير الاحتجاج – لكي تنسحب الحكومة قرارها الذي يمنع الموظف من الانتماء إلى جمعيات الشبان المسلمين. 7) قيام اللجان الفرعية بجمع قرش واحد شهرياً من كل طالب في الصفوف السادسة فما فوق، وتتقدم نسبة 10% من المجموع إلى اللجنة التنفيذية العليا للطلبة. 8) لفت نظر إدارة المعارف إلى الاهتمام بتدريس تاريخ الأقطار العربية وجغرافيتها في الصفوف العالية، ولفت نظرها، أيضاً، إلى عدد طلاب الدراسة الثانوية الذين لا يجدون مقاعد في المدارس لمتابعة تحصيلهم. 9) حث اللجنة التنفيذية العربية على المضي في الحق، ولومها – بعض اللوم – على تراخيها. 10) أما بصدد القانون الأساسي لمؤتمر الطلبة فقد تقرر ما يلي: يحق لكل طالب أنهى الصف الخامس الابتدائي فما فوق الاشتراك في المؤتمر، وكذلك التلميذ الذي كان متقطعاً عن الدراسة ثم أثبت – وقبلت اللجنة برهانه – أنه التحق بمعهد علمي، كذلك تقرر تشكيل لجنة تنفيذية عليا، تمثل المؤتمر في كل عام، ولجان فرعية تمثلها في البلدان، على أن تكون مدة الخدمة في هذه اللجان سنة كاملة، وقرر المؤتمر كذلك انتخاب هيئة مؤقتة له تضم رئيساً ونائباً للرئيس وسكرتيرين، لمدة انعقاد المؤتمر. ويكون الانتخاب بالاقتراع السري. وقد أجيز هذا القانون الأساسي كدستور للمؤتمر بأكثرية ثلثي الأصوات. 11) انعقاد مؤتمر عام للطلبة العرب في السنة التالية. 12) مكان انعقاد المؤتمر العام القادم نابلس. 13) يكون لكل بلدة من البلدان المشتركة في هذا المؤتمر عضو واحد يمثلها في لجنة الطلبة التنفيذية العليا. 14) تعين لجنة في كل بلدة نكبت، لدرس حالة المنكوبين، ورفع تقاريرها إلى اللجنة التنفيذية العليا للطلبة، كي ترفعها إلى لجنة المنكوبين في القدس. 15) إرسال استنكار للمندوب السامي البريطاني في القدس على التحيز البريطاني إزاء قضية المجرم الصهيوني “الأورفلي”. 16) مطالبة الحكومة بإلغاء قرار منع الموظفين من المسلمين الانتماء إلى جمعيات الشبان المسلمين أسوة بالموظفين المسيحيين في الانتساب إلى جمعية الشبان المسيحيين والموظفين اليهود من الانضمام إلى جمعياتهم.   المراجع:   –         صحيفة فلسطين: 14 و15 و16/8/1930. –         صحيفة الشورى: 20/8/1930.   الطلبة العرب (منظمة -): رَ: المثقفين العرب (رابطة -)