المزراحي

اسمه اختصار لعبارة “مركز روحي”. وقد تأسس هذا الحزب عام 1902 في المجر وأنشأ فرعا له في فلسطين في عام 1918. وكان يتصرف عند ظهوره على أنه حركة مستقلة داخل الحركة الصهيونية. وكان معظم أعضائه من الطبقة المتوسطة التي تسكن في مدن فلسطين، وشعاره “أرض اسرائيل لشعب اسرائيل وفقاً لشريعة اسرائيل”. ويعد حزب المزراحي أقل تعصباً من حزب أغودات اسرائيل* المتدين وان كان يطالب باعطاء القيادات الروحية المكانة المرموقة في البلاد. وأما سياسته العامة فتدعو إلى توطيد الصداقة مع الولايات المتحدة الأمريكية ومعارضة الفكر الاشتراكي والحركة التعاونية في القطاع الزراعي. كما أنه يعارض نفوذ الهستدروت* على الطبقة العمالية ويدعو إلى الاقتصاد الحر، وإلى تقوية الحافز والجهد الفردي في عملية توزيع الموارد الاقتصادية. أما “العامل المزراحي” فهو الجناح العمالي في حزب المزراحي، وقد ظهر إلى الوجود عام 1921 في القدس وقام بوضع برنامج للاستيطان الزراعي والنشاط النقابي. كما أسس شبكة من المؤسسات المالية لدعم مركزه السياسي في المدن والمستعمرات. وفي عام 1949 خاض حزب المزراحي الانتخابات ضمن جهة دينية متحدة وحصل على 10 مقاعد من المقاعد المائة والعشرين في الكنيست*. وقد حافظ الحزب على قواعده في جميع الانتخابات التي جرت على امتداد الأعوام التالية لاقامة الكيان الصهيوني. كما اشترك جناحاً المزراحي تحت اسم “الحزب القومي الديني” في الحكومات الائتلافية. وكان في أكثر الأحيان يقدم تنازلات فيما يتعلق بالخدمة العسرية للنساء وغيرها من القضايا الدينية لقاء اشتراكه في الحكم.