أغودات إسرائيل

يستمد الحزب إسمه من عبارة عبرية تعنى “وحدة إسرائيل” وقد تأسس عام 1912 في بولونيا. وكان الهدف من تأسيسه آنذاك محاولة وقف تغلغل الروح اللادينية بين العمال اليهود، والدفاع عن مصالح اليهود الأرثوذكس العاملين في الصناعة. وكانت قد بدأت تظهر بعض الخلافات بين المتدينين والعلمانيين في المنظمة الصهيونية العالمية* مما دفع بعض رجال الدين اليهود المتطرفين إلى تأسيس هذا الحزب للوقوق بوجه انتشار الأفكار الاشتراكية بين العمال اليهود. وقد استطاع حزب أغودات إسرائيل أن يستقطب عدداً كبيراً من يهود العالم. ولم يكن في بداية ظهوره مقتنعاً بفكرة إنشاء دولة صهيونية في فلسطين، وحصر نشاطه في بناء المدارس الدينية وتعليم الديانة اليهودية. لكن موقف الحزب من موضوع الدولة الصهيونية تغير عام 1927 فوافق عليها من حيث المبدأ. وفي عام 1948 قرر الحزب أن ممارسة النشاط السياسي هو الكفيل بتحقيق أهدافه. وقد بدأ الحزب يطالب بدولة “ثيوقراطية” تلتزم بتعاليم الديانة اليهودية، كما أعلن رجاله معارضتهم لفكرة إصدار دستور مكتوب (لإسرائيل) لأن أي دستور مكتوب من قبل فقهاء دستوريين لن يصل إلى مرتبة الوصايا العشر* كما حارب الحزب فكرة تجنيد النساء في الجيش أو في الخدمات المدنية. وفي الانتخابات الإسرائيلية التي جرت على امتداد الثلاثين عاماً الماضية كان حزب أغودات يعارض علمنة المدارس والإدارات المشرفة عليها، ويرفض إقامة أية علاقات سياسية أو تجارية مع الدول الإشتراكية. وقد قاوم الحزب بضراوة جميع الخطط التي أعدتها السلطات الحكومية في (إسرائيل) لدمج المهاجرين الجدد القادمين من الخارج، إذ أصر الحزب على ترك هؤلاء يختارون حياتهم الخاصة. ولا شك أن حزب أغودات قد اكتسب مزيداً من القوة اعتماداً على المهاجرين اليهود القادمين من البلدان العربية في المشرق والمغرب، ومن بعض البلدان الإسلامية الأخرى والبلدان النامية لدى هؤلاء من نزعة للتدين، كما أن المذهب الأرثوذكسي هو السائد بينهم. وبعد وصول الليكود إلى السلطة عام 1977 اتخذ مجلس كبار حاخامات التوراة قراراً يسمح بمشاركة الحزب بأية حكومة إسرائيلية إذا استجابت لطلبات الحزب على أن لا يتقلد ممثلو الحزب مناصب وزارية حتى يتم تحقيق مطالبه وأهمها تعديل قانون من هو اليهودي، وقد أوضح زعيم الحزب (موشيه زئيف فيلدمان) عام 1990 أن رفض الحزب لتقلد وظائف وزارية يعود لمسؤولية الوزراء الجماعية من أعمال الحكومة. ولأنه يقاطع المناصب الوزارية فإن أرفع المناصب التي يطالب ممثلو الحزب بها هي وكلاء الوزارات ونواب وزارئها وخاصة وزارة العمل والرفاه الإجتماعي المسؤولية عن إعطاء تصاريح العمل أيام السبت إضافة إلى رئاسة لجان الكنيست لا سيما لجنتي (المالية) و(العمل والرفاه الاجتماعي) التي استطاع الحزب الحصول عليها أكثر من مرة. يمتلك حزب أغودات إسرائيل مجموعة من المشاريع الإقتصادية والإجتماعية فهو يمتلك مصرفاً خاصاً ومؤسسة(توراة ويهودية) للشعب الإجتماعية ويوجد له صندوق مرضى مركزه مدينة بني براق وهو يشرف على مدارس التيار المستقل التي تعد بالمئات وتصدر عن الحزب صحيفة يومية خاصة به تسمى (هموديع) أسسها الحاخام يتسحق مئير ليفين عام 1950 وعين إبنه الحاخام لأيب رئيساً لتحريرها، وبعد وفاة الأخير عام 1979، تم تعيين ثلاثة محررين للصحيفة حسب مراكز القوى داخل أغودات إسرائيل ولها مراسل واحد فقط هو مراسلها البرلماني. تغير إسم أغودات إسرائيل وأصبح اسمه اليوم ديغلس هتوراه وله نواب في الكنيست منذ أول انتخابات وحتى اليوم. ويتراوح عددهم بين 3-5 نواب لكن تأشيرهم يفوق عددهم بكثير. المبادىء الأساسية للحزب: 1- تمثيل شرائح محافظي التوراة في مؤسسات الحكم وفي حكومة والكنيست، والمجالس البلدية والمحلية، وذلك من أجل توفير احتياجات هذه الشرائح الخاصة بهم في جميع مجالات الحياة، وضمان عدم التمييز ضد الشرائح الحريدية. 2-  التأثير على المجتمع الإسرائيلي ودفعه للحفاظ على أنماط الحياة اليهودية وفقاً لتعليمات التوراة عن طريق التثقيف وبطريقة ديمقراطية. 3-  تكثيف نشر تعاليم التوراة وتحسين المعايير المعمول بها، وتكريس خشية الله وجذب جميع اليهود الراغبين في دراسة التوراة وممارسة الفرائض. المراجع: –         أرشيف دار الجليل. –         صلاح الزرو، المتدينون في المجتمع الإسرائيلي، عمان، 1990. أفانغارد (مجموعة-): رَ: ماتسبن (منظمة-)     الإفرنج: رَ: الفرنجة