أحدوت هاعافودا

أنشىء حزب أحدوت هاعافودا (العمل الموحد) سنة 1919 في فلسطين كحزب صهيوني عمالي اشتراكي ضم عمالاً زراعيين وسكان مدن وجنوداً خدموا في الجيش البريطاني. وقد حدث في أواخر العشرينات تقارب بينه وبين حركة هابوعيل هاتسعير (العامل الفتى) ذات الميول الاشتراكية، بزعامة حاييم أرلوزوروف، وأدى هذا التقارب إلى الاندماج في كانون الثاني 1930، وإلى قيام حرب ماباي* (عمال أرض إسرائيل).          بعد تأسيس ماباي، أخذت تتكون داخل الحزب بذور معارضة بسبب “خطوته الإصلاحية اليمينية”. وتكونت هذه المعارضة من شبان قدموا من الاتحاد السوفييتي وكانوا ينتمون إلى حركة الشبيبة الصهيونية والصهيونية الاشتراكية ذات الميول الماركسية، ومن بعض نشيطي بوعالي تسيون (عمال صهيون) القادمين من بولونيا ثم من نقابة عمال البناء في تل أبيب، التي سعت إلى تعميق المضمون الطبقي لنشاط الهستدروت* المهني، ومن بعض الأعضاء السابقين لحزب اليسار الاشتراكي في ألمانيا. وأعلنت هذه المعارضة في نشرتها عن خوض “نضال الاشتراكية الماركسية ضد الأممية الإصلاحية من جهة، وضد الشيوعية من جهة أخرى”.          أخذت هذه المعارضة تتفاعل وتنشط داخل حركة الكيبوتز الموحد والاتحادات العمالية في المدن، وسمت نفسها “كتلة ب”. وعارضت هذه الكتلة سياسة اللجنة التنفيذية للماباي و”قوة الهستدروت البيروقراطية”. إلا أن حزب ماباي أصدر قراراً في سنة 1942 بمنع قيام كتل منفردة داخل الحزب. وفي أيار أسس جماعة الكتلة ب “تنوعا أحدوت هاعافودا” (حركة وحدة العمل)، وفي انتخابات المؤتمر السادس للهستدروت حصلت هذه الحركة على 17.7% من الأصوات.          وقبل إنشاء (إسرائيل) انتهجت حركة وحدة العمل سياسة متطرفة، واحتل أعضاؤها مناصب رئيسة في الهاغاناه* والبالماخ*. وفي نيسان 1946 اتخذت الحركة مع بقايا حرب بوعالي تسيون ونشأ حزب جديد، أطلق عليه حزب “أحدوت هاعافودا – بوعالي تسيون”.          اتخذ هذا الحزب في شباط 1948 مع حركة هاشومير* (الحارس)، وشكلا حزباً واحداً أطلق عليه “مفليجيت هبوعاليم هميئوحيدت – مابام”، (حزب العمال الموحد). إلا أن الوحدة لم تكن كاملة، إذ بقي في المابام* جناح يساري معارض. ولكن الحزب (مابام) قرر في آب 1953 طرد “العناصر اليسارية التي كانت تعارض الصهيونية”.          وعاد هذا الجناح المفصول من مابام بزعامة يتسحاق طبنكين، ويسرائيل غاليلي، ويتسحاق بن أهارون وييغال آلون (من الكيبوتز الموحد) إلى إنشاء حزب مستقل أطلق عليه مرة أخرى اسم “أحدوت هاعافودا”، وأصدر صحيفة تنطق باسمه تدعى “لامرحاف”. وقد أخذ حزب أحدوت هاعافودا بخوض الانتخابات بقائمة مستقلة، وكان يحصل على عدد من مقاعد الكنيست يتراوح ما بين 8 و10 مقاعد.          انتهج حزب أحدوت هاعافودا سياسة متطرفة، فنادى باتخاذ موقف عسكري متشدد من العرب، وشجع على انتهاج سياسة خارجية عدوانية في الشرق الأوسط. وهو يأتي بعد حرب حيروت* في مدى مجاهرته باستخدام العنف لتحقيق الأغراض السياسية.          شارك حزب أحدوت هاعافودا في الائتلاف الوزاري منذ عام 1959 إلى 1965، حين تحالف مع حزب ماباي في تجمع واحد أطلق عليه بالعبرية المعراخ* (التجمع). وفي سنة 1968 اندمجت أحزاب ماباي، وأخذت هاعافودا، ورافي* في حزب واحد، سمي حزب العمل الإسرائيلي*.   المراجع: –         مؤسسة الدراسات الفلسطينية: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية 1968، بيروت. –          كاميليا بدر: نظرة على الأحزاب والحركات السياسية الإسرائيلية، القدس 1981.