مصطفى بن كمال الدين البكري

قطب الدين، مؤلف صوفي رحالة أديب شاعر مشارك في بعض العلوم. ولد في دمشق ورحل إلى القدس* فأقام فيها منذ سنة 1122هـ/1711م  وسكن في بيت بجوار المسجد الأقصى*. وتنقل في البلاد فزار حلب وبغداد ومصر واستانبول والحجاز يقرأ على شيوخها علوم الفقه والحديث والتصوف. ولازم الشيخ عبد الغني النابلسي* وقرأ عليه “التدبيرات الالهية في المملكة الانسانية” و”قصوص الحكم” و”عنقاء مغرب” و”الفتوحات المكية”، وجميعها من مؤلفات الشيخ محيي الدين بن عربي. كما درس على شيوخ مدينة يافا* “الموطأ” لامام مالك والكتب الستة. ولما أتقن العلوم الشرعية والصوفية شرع يطوف في البلدان داعيا للطريقة الخلوتية ومن بعدها القادرية (رَ: الخليل، الزوايا والتكايا والربط في)، وقد ذاع صيته واستفاضت شهرته حتى عده غرس الدين الخليلي* صاحب “تراجم جماعة من أفاضل بيت المقدس” – مخطوط – سيد علماء عصره . وكان البكري أثناء سكنه في القدس قد بنى لنفسه خلوة أسماها الخلوة التحنانية – وهي تنسب اليه وتقام فيها الأذكار والأوراد – فعكف فيها على التأليف حتى بلغت مصنفاته كما يقول المرادي مائتين وعشرين. توفي البكري في القاهرة. وأهم مصنفاته: “الفتح القدسي والكشف الأنسي” ويعرف بورد السحر ، و”السيوف الحداد في أهل الزندقة والالحاد” في العقائد، و”الصلاة الهامعة بمحبة الخلفاء الجامعة” وهي منظومة في فصائل الخلفاء الراشدين الأربعة، و”بلغبة المريد”، وأرجوزة في التصوف في 213 بيتا، و”فوائد الفوائد” وهي منظومة في العقائد، و”القبض الجليل في أراضي الخليل”، و”شرح القصيدة الجيمية” للامام أبي حامد الغزالي. وله سبعة دواوين وقصائد كثيرة خارجة عن الدواوين وأبياتها تقارب اثني عشر ألف بيت كما يروي المرادي.   المراجع:   محمد خليل المرادي: سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر، القاهرة 1301هـ. اسماعيل البغدادي: هدية العارفين، أسماء المؤلفين وآثار المصنفين، استانبول 1951-1955. عبد الرحمن الجبرتي: عجائب الآثار في التراجم والآثار، القاهرة 1297هـ.