محمد بن التافلاتي

هو محمد الطيب المالكي فقيه أديب شاعر ولد في المغرب وحفظ القرآن وهو ابن ثماني سنين، ثم حفظ المتون وقرأ الاجرومية على والده، ودرس على الشيخ محمد السعدي الجزائري “السنوسية” ومنظومة في العبادات ومختصره في المسائل الفقهية، ودرس السنوسية لطلابه وقد هاجر إلى القدس* وجاور الحرم الشريف في حارة المغاربة سنة 1172هـ. ثم رحل إلى الجامع الأزهر ودرس على شيوخه. ولما أراد العودة إلى المغرب عن طريق البحر أسره الفرنجة* وذهبوا بها إلى مالطة وهناك ناظره أحد الرهبان مناظرة واسعة دامت ثمانية أيام في ألوهية المسيح. وقد  أورد المرادي في “سلك الدرر” تفاصيل تلك المناظرة الطريفة. ولما أطلق سراحه ذهب إلى الاسكندرية ومنها إلى الحجاز واليمن وعمان والبحرين والبصرة وحلب ودمشق، ثم ألقى عصا التسيار في بيت المقدس حيث عين مفتيا للحنيفة (رَ: المذهب الحنفي). له تصانيف كثيرة قيل انها ناهزت الثمانين ما بين منظوم ومنثور. وكتب في فنون شتى رسائل أكثرها مخطوط محفوظ في المكتبة الخالدية في القدس (رَ: المكتبات)، ومنها: “هل الحور العين من الملائكة أم لا؟”، و”الصلح بين المجهدين في كلام رب العالمين”، و”غاية الارشاد في أحاديث البلاد”، و”حسن التبيان في معنى مدلول القرآن”، و”القهوة والدخان”، و”الاستقصا لما صح وثبت في المسجد الأقصى”، و”صخرة بيت المقدس” و”الاسعاد في شرح وتخميس بانت سعاد”، وديوان شعر. توفي التافلاتي في القدس ودفن في مقبرة مأمن الله (ماملا).   المراجع:   محمد خليل المرادي: سلكك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر، القاهرة 1301هـ. اسماعيل البغدادي: هدية العارفين، أسماء المؤلفين وآثار المصنفين، استانبول 1951-1955. محمد بن عابدين: عقود اللالي في الأسانيد العوالي، دمشق 1302هـ. فهرس الكتب العربية الموجودة بدار الكتب المصرية، 1342-1361هـ.