القسطينة

قرية تقع في شمال شرق غزة* وجنوب غرب الرملة* على طريق القدس – غزة. وهي تبعد زهاء 42 كم عن غزة و27 كم عن الرملة. والطرق التي تمر بها معبدة من الدرجة الأولى. وكان معسكر “بير طوفية” البريطاني يقع على بعد 3 كم جنوبي غربها. أنشئت القسطينة في السهل الساحلي* الفلسطيني على ارتفاع 60م عن سطح البحر. ويمر وادي السنط (أحد روافد وادي صقرير القادمة من غربي مدينة بيت لحم*) على بعد نصف كيلومتر غربي القرية ويدعى قبيل مروره بها وادي البروسية ويسمى بعد مروره بها وادي المرج. وتخلو القرية والأراضي التابعة لها من الينابيع، ولكن فيها عدة آبار تصل أعماقها إلى 40م. الامتداد العام للقرية هو من الشمال الشرق إلى الجنوب الغربي. وكان فيها عام 1931 نحو 147 مسكناً. وقد بلغت مساحتها في عام 1945 : 37 دونماً، ومساحة الأراضي التابعة لها 12.019 دونماً تملك اليهود منها 3.125 دونماً. عاش في القسطينة 406 نسمات من العرب في عام 1922، وارتفع عددهم إلى 593 نسمة في عام 1931 و890 نسمة في عام 1945. ضمت القرية جامعا ومدرسة ابتدائية للبنين أسست في عام 1936. وشاركها هذه المدرسة منذ عام 1946 قرية تل الترمس* الواقعة في جنوبها الشرقي على بعد 1.5 كم. وكان السكان يعتمدون على مياه الآبار* في الشرب والأغراض المنزلية. قام اقتصاد القسطينة على الزراعة*. – وأهم مزروعاتها الحبوب والحمضيات التي بلغت مساحتها 235 دونماً. وبالإضافة إلى الزراعة عمل السكان في تربية الماشية والطيور الداجنة، وعمل قسم منهم في المعسكر البريطاني. شرد الصهيونيون عام 1948 سكان القرية العرب ودمرها وأسسوا فوق أراضيها مستوطنات هي “كفار أجيم، وأرجوت، وأفيجدور، وقريات ملاخي”. وكان اليهود هاجروا من ألمانيا خاصة وأواسط وشرق أوروبا عامة قد أسسوا في عام 1919 على بعد 3 كم من جنوب غرب القرية موشاف “كفار فربرج” الذي يقع منه في أراضي قرية السوافير* الغربية المجاورة. وقد بلغ عدد سكانه 547 نسمة في عام 1961، وانخفض إلى 483 نسمة في عام 1970.   المراجع:   أنيس صايغ: بلدانية فلسطين المحتلة (1948-1967)، بيروت 1968. مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج1، ق2، بيروت 1966.     القشاشي: رَ: أحمد بن محمد بن يونس الدجاني