عبد الواحد بن محمد الشيرازي

(420 – 486هـ) (1028 – 1092م)   أبو الفرج عبد الواحد بن محمد الشيرازي، الأنصاري، الخزرجي. من كبار الفقهاء الحنابلة الزهاد (رَ: المذهب الحنبلي). وهو من نسل سعد بن عبادة. ولد في شيرازي، وتفقه في بغداد على القاضي أبي يعلى الحنبلي. ولما عادت بلاد الشام إلى الخلافة العباسية السنية من الفاطميين الشيعة، اتجه إليها بعض العلماء الحنابلة، منهم أبو الفرج الشيرازي. وقد استقر في القدس*، وكان بين تلاميذه الذين وفدوا إليه قدامة جند الأسرة التي حملت المذهب إلى دمشق (رَ: آل قدامة). صنف أبو الفرج عدداً من التصانيف في الفقه والأصول. وله في التفسير كتاب “الجواهر” في ثلاثين مجلداً. دعاه الملك السلجوقي تتش إلى دمشق، كما دعا غيره، فجاءها، وعمل فيها محدثاً واعظاً. وكانت له مع الأشاعرة مجالس جدل قاسية، ومناظرات أمام الملك تتش. توفي في دمشق، وصار قبره مزاراً، ونسج الناس حول اسمه الكثير من الكرامات.   المراجع:   –         ابن رجب: ذيل طبقات الحنابلة، دمشق 1951. –         ابن العماد الحنبلي: شذرات الذهب في أخبار من ذهب، القاهرة 1931. –         ابن القلانسي: ذيل تاريخ دمشق، بيروت 1908.