عبد الله بن محمد بن اسماعيل القلقشندي

(783 – 867هـ) (1380 – 1462م)   شيخ الإسلام، أبو بكر، تقي الدين القلقشندي، المقدسي، الشافعي. ولد في بيت المقدس، ونشأ فيها وتعلم، فقرأ القرآن، وتلاه تجويداً بالقراءات السبع. ودرس الفقه على والده، وعلى سراج الدين البلقيني وغيرهما. ودرس العربية، والفرائض، والحساب على شهاب الدين بن الهائم*، شيخ الصلاحية المقدسية، وغيره من العلماء. ثم توجه إلى الخليل* ونابلس*، ومكة، ودمشق، والقاهرة، يدرس الحديث والفقه وغيرهما. وحصل على إجازات من الكثيرين من العلماء ومنهم زين الدين العراقي، وسراج الدين عن الملقن، وبدر الدين الدماميني وغيرهم، حتى صار مشهوراً في بيت المقدس. درس تقي الدين في المدرسة الصلاحية، وولي مشيخة المدرسة الباسطية، ومنح الإجازات. ومن تلاميذه مجير الدين العليمي، والسخاوي، وغيرهما. وحدث في بيت المقدس، واشتغل بالإفتاء. وكان مفتي القدس وشيخها، وحصلت له رياسة عظيمة في عهد الدولة الأشرفية. توفي في بيت المقدس، ودفن في مقبرة ماملا.   المراجع:   –         السخاوي: الضوء اللامع لأهل القرن التاسع، القاهرة 1353هـ. –         ابن حجر العسقلاني: أنباء الغمر بأنباء العمر، دمشق 1399هـ. –         مجير الدين الحنبلي: الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل، القاهرة 1283هـ. –         جلال الدين السيوطي: نظم العقيان في أعيان الأعيان، نيويورك 1927.