عبد الغني بن اسماعيل النابلسي

(1050 – 1143هـ) (1641 – 1731م)   هو عالم، ناثر، شاعر، رحالة، مشارك في أنواع العلوم العقلية والنقلية المعروفة في عصره. ولد في دمشق، توفي أبوه وهو صغير فنشأ يتيماً. اشتغل في صباه في العلم فدرس الفقه والنحو والصرف والمعاني والبيان والحديث ومصطلحه، والتفسير على مشايخ زمانه. ولما بلغ العشرين من عمره حدث تحول في حياته العلمية، فأدمن المطالعة في كتب الشيخ الأكبر محيي الدين بن العربي والتبخر في كتب مريديه من الصوفية القائلين بوحدة الوجود، كابن سبعين الاشبيلي والعفيف التلمساني. ولما اكتمل تحصيله أخذ في القاء الدروس في الجامع الأموي في دمشق. ويبدو أن حضوره مجالس الصوفية وأذكارهم وخلواتهم أثر في مزاجه، وأدى به الانعزال عن الناس، حتى “صدرت عنه أحوال غريبة”، فانقطع في داره الكائنة قرب الجامع الأموي “مدة سبع سنوات لم يخرج منها، وأسدل شعره ولم يقلم أظافره وصارت تعتريه السوداء”. وصار أهالي دمشق يطعنون في سلوكه، ويتكلمون عنه “كلاماً غير لائق”، متهمين إياه بأنه “يهجو الناس بشعره”، وأنه “يترك الصلوات الخمس”. بيد أن هذه الأزمة لم تدم، فاعتدل مزاجه ورحل سنة 1075هـ/1660م إلى إستانبول، وسنة1100هـ/1689م رحل إلى بغداد، وعاد إلى الشام، ثم طوف في مصر والحجاز ولبنان والبقاع. وسنة 1101هـ/1690م زار القدس* والخليل*، وألف كتاباً عن رحلته عنوانه “الحضرة الأنسية في الرحلة القدسية” أودع فيه مشاهداته ووصف الكثير من الأماكن والبقاع والمصادر الدينية والعمرانية والحضارية. وله كتاب آخر مشهور اسمه (الحقيقة والمجاز في الرحلة إلى بلاد الشام ومصر والحجاز) وقام بهذه الرحلة في عام 1105 – 1693م واستغرقت ثلاثمائة وثمان وثلاثين يوماً. وعاد إلى دمشق وأقام في الصالحية ومات فيها سنة 1143هـ/ 1731م. للنابلسي مؤلفات كثيرة أحصاها أحدهم فبلغت 223 مصنفاً، ما بين رسالة وكتاب، تناول فيها علوما دينية ودنيوية متنوعة كالفقه الحنفي والحديث والتفسير والأصول والمنطق والتصوف والنجويد والقراءات والفتاوى والمذاهب الكلامية والأوقاف والفرائض والبديعيات والسماع والغناء والفلاحة وتفسير الأحلام، وحتى كي الحمصة وأكل المقادم والرؤوس ! كما أنه شرح دواوين ابن الفارض وخمرياته، والبردة للبوصيري، وديوان “المثنوي” لجلال الدين الرومي، وكتاب “الفصوص” لابن العربي. وقد جمع النابلسي دواوين شعره في كتاب واحد أسماه “ديوان الدواوين”.   المراجع:   –         محمد خليل المرادي: سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر، القاهرة 1301هـ. –         جرجي زيدان: تاريخ آداب اللغة العربية، القاهرة 1931. –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، بيروت 1973. –         عبد الغني النابلسي: الحضرة الأنسية في الرحلة القدسية، القاهرة 1902. –         يوسف اليان سركيس: معجم المطبوعات العربية والمصرية، القاهرة 1928.