عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن العليمي

(860 – 928هـ) (1456 – 1522م)   أبو اليمن، مجير الدين العليمي الفخري الحنبلي المقدسي. ولد في بيت المقدس، وتوفي فيها. أولع منذ حداثته بالعلوم، ورحل إلى القاهرة طلباً للاستزادة، وتتلمذ فيها على الكثيرين من علمائها. وبعد عودته إلى فلسطين تولى القضاء* في كثير من مدنها، وشغل منصب قاضي القضاة في بيت المقدس. ومن آثاره المصنفات الآتية: 1)    الأنس الجليل في تاريخ القدس والخليل. 2)    اتحاف الزائر وأطواف المقيم والمسافر. 3)    المنهج الأحمد في تراجم أصحاب الأمام أحمد. 4)    فتح الرحمن في تفسير القرآن. 5)    التاريخ المعتبر في أنباء من غير. ويعد كتاب “الأنس الجليل” أشهر مصنفاته وطبع في مجلدين أول مرة في القاهرة عام 1283هـ/ 1866م، ويحتوي الكتاب وصفاً تاريخياً طبوغرافياً شاملاً لمدينتي القدس* والخليل* وبقية المدن الفلسطينية. رد على ذلك وصفاً للأماكن المقدسة وشعائر الحج. ويتميز بتفصيل تاريخ الشعوب من خلال سير مشاهير رجالها، ويعتمد هيكله العام على كتاب “مثير الغرام إلى زيارة القدس والشام” الذي ألفه أحمد بن محمد بن إبراهيم بن هلال المقدسي* قبله نحو قرن ونصف (714 – 765هـ/ 1314 – 1364م) فقد نقل عنه تسعة أعشار المتن الأعلى. كما أنه اعتمد أيضاً على كتاب شمس الدين السيوطي “إتحاف الأخصا بفضائل المسجد الأقصى”. ويقسم كتاب العليمي إلى أربعة أقسام: الأول في وصف بيت المقدس، والثاني في وصف المسجد الأقصى* ومدارس فلسطين ومدنها وأديرتها، والثالث في تراجم السلاطين والعلماء (حسب المذاهب الأربعة) ومشاهير القضاة والوعاظ والفقهاء، أما الرابع فمخصص لتاريخ الولاة، ويختتمه بتاريخ سلطنة قايتباي. وإنه ليتوسع في التحدث عن أريحا* وبرك بيت المقدس الست وبيت لحم* ذاكراً بالتفصيل حدود الأرض المقدسة. ويتحدث في وصفه مدينة الخليل عن عيونها وكرومها وعنبها في أكثر من صفحتين، ويتبسط في وصف مدينة نابلس* وعلمائها وأعيانها وزيتونها وطائفة السامريين* المقيمة فيها.   المراجع:   –         كراتشكوفسكي: تاريخ الأدب الجغرافي العربي (مترجم)، القاهرة 1961. –         الأب مرمرجي: بلدانية فلسطين العربية، بيروت 1948.