زرعة بن موسى

        أبو العلاء زرعة ن موسى الكاتب من رجال النصف الثاني من القرن الخامس الهجري. أصله من طبرية* وكان على النصرانية. وكانت طبرية مشهورة منذ القرن الثالث عشر بأنها – كما يقول المقدسي – “ما زالت تخرج كتاب … وإنما الكتبة بها … وأكثر الكتبة نصارى”. ويبدو أن زرعة درس الكتابة في بلده كما درس الأدب حتى أضحى مع الكتابة شاعراً ه شعر يوصف بأنه حسن، وكان الناس يتداولونه في عصره. وبهذه العدة من الشعر والكتابة صار كاتب الامراء من بني ملهم الذين نزلوا منذ القرن الرابع الهجري في حوران والبثنية والبلقاء (وهم من بني عقيل). وقد اشتهر منهم زمن الإخشيديين الأمراء شبيب العقيلي وظالم بن موهوب وملهم الذين ملكوا تلك الديار وملكوا معها طبرية حتى دخول الفاطميين* وكانوا يحمون قوافل التجارة ويقدمون لها الأدلاء والعون. ويظهر أن زرعة انتجع أمراء آخرين غير بني ملهم منهم بنو منقذ اصحاب شيزر في الشام فمدحهم. وكانت له مراسلات مع بعض الأدباء والشعراء المعاصرين له. ويبدو أنه توفي قبيل القرن الخامس عشر. فقد أغفلت المصادر ذكره إبان الاحتلال الفرنجي لفلسطين في تلك الفترة.   المراجع: –         ابن عساكر: تهذيب تاريخ ابن عساكر، ج5، بيروت 1979. –         المقريزي: اتعاظ الحنفا في أخبار الأئمة الفاطميين الخلفا، القاهرة 1971 – 1973. –         المقدسي: أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم، ليدن 1906.