تقي الدين بن عبد القادر الغزي

 (  – 1010هـ) (  – 1601م) التميمي، الداري، الغزي، المصري، الحنفي. لم تفصل المصادر في نشأته العلمية، واكتفت بأنه أخذ عن كثير من علماء عصره، ورحل في سبيل العلم إلى مختلف البلاد، كرحيله إلى بلاد الروم (تركيا). كان ذا دراية بالعلوم الشرعية، والعلوم اللغوية، والتاريخ، وقد تولى منصب القضاء*، وله مصنفات تدل على سعة علمه. ومن أحسن مصنفاته وأهمها: كتاب “الطبقات السنية في تراجم الحنفية”، وهو من خير الكتب في مجاله. وقد جمع فيه تراجم رجال المذهب الحنفي* حتى نهاية القرن العاشر الهجري، ورتبه على حروف المعجم. ومن كتبه حاشية على شرح بدر الدين ألفية والده ابن مالك . و”مختصر يتيمة الدهر للثعالبي” و”مختصر ذيل يتيمة الدهر”، وتذكرته المعروفة بتذكرة تقي الدين التميمي، و”السيف البراق في عنق الولد العاق” صنفه في ذم ابنه العاق. يعدّ تقي الدين من متأدبي عصره. وله شعر ونثر. وقد ذكر شيئاً من شعره في كتابه الطبقات السنية. وذكر الخفاجي والمحبي شيئاً منه. وكانت بينه وبين الخفاجي مراسلات. وكان الخفاجي قد سمع عليه مصنفاته. توفي في مصر. المراجع: –         الخفاجي: ريحانة الأنباء، القاهرة 1273هـ. –         المحبي: خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر، القاهرة 1284هـ. –         تقي الدين الغزي: الطبقات السنية في تراجم الحنفية. –         حاجي خليفة: كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون، إستانبول 1941. –         عمر رضا كحالة: معجم المؤلفين، دمشق 1961. –          اسماعيل البغدادي: هدية العارفين، أسماء المؤلفين وآثار المصنفين، إستانبول 1951 – 1955.