الغزاوية

قرية عربية تنسب إلى قبيلة الغزاوية،التي كانت تشكل مع عرب قبيلتي البشاتوة والصقور معظم سكان غور بيسان. وتتألف القرية من مضارب القبيلة وبيوتها (200 بيت) التي تمتد في مساحة واسعة من هذه المنطقة الهامة من أراضي غور بيسان بين نهر الأردن* شرقاً ومدينة بيسان* غرباً، وبين نهر جالود* شمالاً وطريق بيسان – جسر الشيخ حسين على نهر الأردن جنوباً. ويبلغ انخفاضها ما بين 225م و275م دون مستوى سطح البحر. وقد استقر عرب الغزاوية في هذه المنطقة لأهميتها موقعها، وخصوبة أراضيها، وتوافر مياهها. وقد كانت المنطقة معمورة منذ القدم، وتدل على ذلك التلال* الاثرية التي تضم أنقاضاً وأدوات من الفخار والحجارة، وبقايا معالم طريق رومانية. تبلغ مساحة أراضي الغزاوية 18.408 دونمات، منها 7.625 دونماً لليهود، 351 دونماً للطرق والأودية والسكك الحديدية* (خط سكة حديد بيسان – سمخ). والجدير بالذكر أن اليهود اشتروا جزءاً من أراضي القرية من ملاكين غائبين. وقد جمع عرب الغزاوية بين حرفتي الرعي* والزراعة*، فكانوا يرعون قطعانهم في الأراضي الغورية شتاء، وفي الأراضي الجبلية صيفاً، ويزرعون المحاصيل الحقلية والخضر والأشجار المثمرة في أراضيهم المنبسطة الخصبة التي تتوافر المياه الجوفية ومياه الأنهار والأمطار. وأشهر محاصيلها القمح والحمضيات والموز. كذلك اشتهرت القرية بإنتاج الصوف ومشتقات الألبان. كان عدد سكان الغزاوية 913 نسمة عام 1931، زادوا إلى 020.1 نسمة عام 1945. وقد طردتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي عام 1948، وشردتهم من ديارهم، ودمرت بيوتهم، وزرعت أراضيهم، وأنشأت فيها البرك المائية لتربية الأسماك*. وأقامت هناك عدداً من المستعمرات، أهمها مستعمرة “ماعوز حاييم” الواقعة على إحدى التلال على طريق بيسان – جسر الشيخ حسين.   المراجع:   – مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج6، ق2، بيروت 1974.   الغزل (صناعة -): رَ: الصناعة