شادية أبو غزالة

مناضلة فلسطينية، ولدت في مدينة نابلس*، وتلقت تعليمها الابتدائي والثانوي في مدارسها، ثم التحقت بجامعة عين شمس في القاهرة، قسم الاجتماع وعلم النفس، سنة 1966. انتسبت إلى التنظيم الفلسطيني لحركة القوميين العرب سنة 1962، ومارست نضالها من خلال مؤمنة بحتمية انتصار الشعوب المكافحة في سبيل الحرية. ومؤكدة حقيقية دور المرأة إلى جانب الرجل في حسم الصراع لمصلحة الشعوب المضطهدة. التحقت شادية أبو غزالة بصفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين* منذ تأسيسها، وتلقت تدريباتها العسكرية فيها، وساهمت مساهمة فعالة في تنظيم المقاومة الفلسطينية داخل الوطن المحتل. وشاركت في تنفيذ عدد من عمليات التفجير والإغارة على مراكز العدو العسكرية الحيوية. رفضت أن تترك أرض الوطن التي ناضلت من أجلها رغم المخاطر التي أحاطت بها في أيامها الأخيرة. وقد استشهدت في 21/11/1968 في مدينة نابلس اثر إحدى العمليات. ومن أقوالها: “في زيارة للسجن … رأيت الكثير، رأيت الفلاحين والعمال الكادحين يقفون في ذلة، فوقفت معهم أنتظر، رأيت الاحتقار الذي يوجهونه لأهالي المساجين. فاشتعلت النيران في داخلي”.