توفيق أبو الهدى

(1895 – 1956) سياسي ولد في مدينة عكا* وأتم فيها دراسته الابتدائية، ثم أكمل دراسته الثانوية في مدرسة سلطاني ببيروت، والتحق بعدها بكلية الحقوق في الآستانة. خدم في الجيش العثماني، ثم انضم إلى الأمير فيصل وعمل في الإدارة العربية في دمشق بين سنتي 1919 و1920، وبعد تأسيس إمارة شرقي الأردن انتقل إليها تولى عدداً من المناصب في وزارة المالية، ثم عين مديراً عاماً لدائرة تسجيل الأراضي فمديراً للمصرف الزراعي سنة 1933. عهد إليه بتشكيل الوزارة الأردنية في سنة 1938، وقد ترأس الوزارة الأردنية خمس مرات بين سنتي 1938 و1944. عين سنة 1945 وزيراً للخارجية في حكومة إبراهيم هاشم. ثم أسندت إليه بعد استقالته إدارة المشروع الإنشائي العربي* بالقدس. وفي سنة 1947 عهد إليه للمرة السادسة بتشكيل الوزارة الأردنية. وبقي في رئاسته الوزارة حتى سنة 1950 حين قدم استقالته. ولكنه ما لبث أن عاد إلى رئاسة الوزارة بعد اغتيال الملك عبدالله سنة 1951، وظل في منصبه حتى سنة 1953. وقد تولى مجدداً رئاسة الوزارة الأردنية من سنة 1954 حتى سنة 1955. توفي أبو الهدى منتحراً في تموز سنة 1956 بعمان ودفن فيها. المراجع: –         يعقوب العودات: أعلام الفكر والأدب في فلسطين، عمان 1976. –         عبد الوهاب الكيالي: موسوعة السياسة، ج1، بيروت 1979.