كفر شوبا

في 11/1/1975 قامت مجموعة من قوات المقاومة الفلسطينية بمهاجمة مركز تل العلم (جبل الروس) في جبل الشيخ المشرف على معظم الجولان* ومناطق حصبيا والقسم الأكبر من أراضي الحولة* والجليل* ومنطقة جبل الشيخ السورية. واستطاعت المجموعة تطهير المركز من العناصر الإسرائيلية الموجودة فيه والعودة إلى قواعدها. وقد اعترف العدو بإصابة أربعة من جنوده. ورداً على هذه العملية قامت القوات الإسرائيلية في اليوم ذاته بشن هجوم واسع على قرية كفر شوبا في منطقة حاصبيا جنوب لبنان بعد أن مهدت لذلك بقصف مدفعي شديد لضواحي هذه القرية والعرقوب. ثم تقدمت باتجاه القرية من ثلاثة محاور ولكنها اصطدمت بمقاومة عنيفة من كمائن قوات المقاومة واستمرت الاشتباكات من الساعة الثامنة مساء حتى منتصف الليل حين انسحبت قوات العدو. تابعت القوات الإسرائيلية بعد انسحابها قصف القرية وضواحيها بالمدفعية من مواقعها في العباسية* وتلة الرمثا وجبل الروس مما أدى إلى انقطاع الكهرباء والماء والهاتف ونسف الطرق المؤدية إلى كفر شوبا. وظلت تحاصر القرية وتقصفها بالمدافع طوال يوم 12/1/1975. حاولت القوات الإسرائيلية بعدئذ دخول القرية من أربع جهات ولكنها اصطدمت ثانية بالمقاومة العنيفة التي أيدتها قوات الثورة الفلسطينية ومقاتلو كفر شوبا، مما حال دون دخول العدو إليها وأدى إلى اصابة قواته بخسائر كبيرة. وقد كرر العدو قصفه للقرية نهار 13/1/1975 وخلال الليل وتقدم للمرة الثالثة محاولاً اقتحام كفر شوبا فدارت معارك شديدة حول القرية وعلى مشارفها، مما أدى إلى ازدياد خسائر العدو الإسرائيلي الذي عاد يقصف القرية ليلة 14/1/1975، واستطاعت قوة له دخولها ولكن قسماً منها أيد داخلها. تجاوزت خسائر العدو خلال هذه المعارك مائة قتيل وجريح وأصيب ودمر كثير من آلياته. ويعود سبب فشل العدو في تحقيق أهدافه بدخول كفر شوبا وضرب قواعد المقاومة إلى: 1) معرفة المقاومة الفلسطينية الجيدة بمداخل ومخارج القرية على حين تعذر ذلك على القوات المعادية. 2) مشاركة أهل القرية قوات المقاومة في تصديها لمحاولات العدو المتكررة دخلولها. 3) الأسلوب القتالي التكتيكي المرن الذي مارسته قوات المقاومة في هذه المعارك كالسماح للعدو بدخول القرية ومفاجأته بالنيرن من جميع الاتجاهات بالإضافة إلى استخدامها محاور متعددة ومختلفة داخل وخارج البلدة للتمويه بالانسحاب ثم الانقضاض، مما أفقد العدو توازنه القتالي وقدرته على تحقيق المفاجأة. 4) توزع كمائن المقاومة داخل القرية وعلى مشارفها والتحرك بسرعة من موقع إلى آخر حسب ظروف المعركة واتجاهاتها. دمر العدو الإسرائيلي خلال قصفه المدفعي الشديد الذي دام أسبوعاً القسم الأكبر من بيوت القرية (أكثر من 250 منزلاً من مجموع منازل كفر شوبا البالغ عددها 350 منزلاً).   المرجع:   شؤون فلسطينية: العدد 43، آذار 1975، والعدد 48، آب 1975، بيروت.   كفر صور (قرية-): رَ: غابة كفر صور (قرية -)