النبي يوشع

بدأت الحركة بانسحاب الجيش البريطاني من مركز شرطة النبي يوشع في 15/4/1948 فاصطرع العرب والصهيونيون على احتلاله. واستطاعت قوة من جيش الانقاذ* مؤلفة من 20 مناضلاً بقيادة الملازم شفيق عيسى (سوري) أن تستقر في المركز وترد عنه الصهيونيين. غير أن القوات الصهيونية عادت تهاجم المركز بغية احتلاله وحدثت معركة ليلة 19 نيسان بين قوة جيش الانقاذ وقوة صهيونية قدمت من مستعمرة الهراوي القرية من المركز. وقد ارتدت القوة الصهيونية بعد أن خلفت وراءها عدداً من القتلى وكمية من الأسلحة والذخائر. وفي ليلة 13/5/1948 هاجمت المركز عربة من البالماخ*. واستطاع المناضلون  رد السرية على أعقابها وقتلوا عشرة من رجالها. وعادت البالماخ إلى الهجوم ثانية على المركز ليلة 15 أيار بعد أن عززت قواتها. وصمدت قوة جيش الانقاذ بالرغم من قلة عدد رجالها. وصعد الملازم عبيسي أثناء المعركة إلى أعلى البناء ليشعل شسهبا ناريا طلبا للنجدة من القوات العربية المتمركزة في قريتي المالكية* وقدس* فاستشهد أثناء ذلك. قررت قيادة فوج اليرموك- وكان المركز يدخل في منطقة عملها – إخلاءه لأنها لا تملك قوات كافية للدفاع عنه. وهكذا انسحبت القوة العربية من المركز صباح 15 أيار بعد أن شاغلت مدفعية جيش الانقاذ مستعمرة الهراوي لتغطي انسحابها. ودخلت القوات الصهيونية المركز يوم 17/5/1948 ودمرت القرية وشردت سكانها العرب.   المرجع: محمد فائز المصري: حرب فلسطين 1948، دمشق 1962. النثر الأدبي: رَ: المقالة والنثر الأدبي