القسطل

كان الموقف العسكري في فلسطين يميل إلى صالح العرب منذ بداية ثورة 1947 حتى نهاية آذار 1948. وقد وجه عرب فلسطين عدة ضربات موجعة للصهيونيين في المدن الرئيسة وغيرها من القطاعات. وسجلوا عليهم في الأيام العشرة الأخيرة من شهر آذار سنة 1948 انتصاراً ساحقاً في معركتين كبيرتين في منطقة القدس. الأولى معركة شعفاط* في 24 آذار، والثانية معركة الدهيشة* في 29 آذار. واشتدت بذلك وطأة الحصار العربي على يهود القدس فانقطع الاتصال بينهم وبين المناطق الأخرى، ولا سيما منطقة تل أبيب*، بسبب سيطرة المجاهدين العرب على كافة الطرق المؤدية إلى مدينة القدس*. وقد أخذت الروح المعنوية لسكان القدس اليهود تنهار ويغمرها اليأس. وكان الصهيونيون يستعدون خلال الأسابيع القليلة التي سبقت انتهاء الانتداب البريطاني في منتصف أيار سنة 1948 للقيام بعمليات عسكرية واسعة غرضها الاستيلاء على أكبر مساحة من الأرض التي تنسحب منها القوات البريطانية وضمها إلى (دولتهم) عند قيامها. وقد وضعوا لذلك خطط أطلقوا عليها أسماء رمزية. وكان من بينها عملية تهدف إلى فتح طريق القدس – تل أبيب وفك الحصار عن يهود القدس. وقد أطلقوا عليها الاسم الرمزي “نحشون” وخصصوا لها 5.000 رجل من قوات الهاغاناه* والبالماخ* والأرغون* وشتيرن* مزودين بأسلحة حديثة اشتروها منتشيكوسلوفاكيا ونقلوها إلى فلسطين بحراً وجواً إلى جانب الدبابات الحقيقة والسيارات المصفحة التي حصلوا عليها من سلطات الانتداب البريطاني في مناسبات متعددة. سافر عبد القادر الحسيني* قائد جيش الجهاد المقدس* إلى دمشق في أواخر آذار 1948 للاتصال باللجنة العسكرية التابعة لجامعة الدول العربية* والحصول على أسلحة ومعدات لازمة لقواته على ضوء المعلومات التي توافرت لديه عن قرب قيام اليهود بهجوم كبير لفتح القدس والسيطرة عليه. وقد تسلم القيادة في غيابه نائبه كامل عريقات الذي قام اثر معركة الدهيشة (قرب بيت لحم*) بنقل بعض قوات الجهاد المقدس إلى جبال القدس* لتدعم قوات المجاهدين التي كانت تتصدى للقوافل الصهيونية في منطقة باب الواد والقرى الواقعة على جانبي طريق القدس – تل أبيب. وصلت إلى قيادة الجهاد المقدس معلومات تفيد أن اليهود قرروا تقديم الموعد المحدد لتنفيذ هجومهم إلى الثاني من نيسان بدلاً من السادس منه. ولذا عقد كامل عرقات اجتماعاً طارئاً مع الشيخ حسن سلامة* قائد قوات الجهاد المقدس في قطاع يافا ووضع خطة مجابهة هذا الهجوم الصهيوني وحددا مهمة القوات في كل قطاع من القطاعين الذين يتوليان أمرهما. ثم عقد كامل عريقات في الأول من نيسان اجتماعا عسكرياً في أحد مواقع جبهة القدس وحضره قادة المجاهدين في هذا القطاع، وهم ابراهيم أبو دية* ورشيد عريقات وعبد الحليم الجيلاني وبهجة أبو غربية وخليل منون وفوزي القطب وغيرهم. وقد اتخذ المجتمعون قرارات حشدوا على ضوئها قوات جيش الجهاد المقدس في المنطقة وعززوها بشباب القرى المسلحين ووزعوهم ليلاً بسرعة فائقة على مراكز باب الواد وبيت محسير* وساريس* والقسطل*. ولم تغفل القيادة عن منطقة بيت لحم إذ قد يحاول اليهود الوصول إلى القدس عن طريق عرنوف* -كفار عصيون – بيت لحم. وأما في قطاع يافا واللد والرملة فقد حشد حسن سلامة قسماً كثيراً من قوات المجاهدين العاملين بامرته في منطقة دير محيسن* (قضاء الرملة) استعداداً لمقاومة الهجوم الصهيوني المنتظر. بدأ الصهيونيون تنفيذ خطة “نحشون” ظهر يوم 2/4/1948 فاتجه قسم من قواتهم إلى منطقة دير محيسن والقسم الآخر إلى ممر باب الواد لاقتحامه والاستيلاء على القسطل فتصدى حسن سلامة مع قوات الجهاد المقدس في دير محيسن للقوات الصهيونية وتمكن، بعد معركة عنيفة، من احباط هجومها في تلك المنطقة. وتأهيت قواته للسير نحو باب الواد لنجدة اخوانهم هناك. ولكن وصول نجدات صهونية إلى ميدان المعركة في دير محيسن حال دون ذلك فاضطرت القوات إلى خوض معركة جديدة مع الصهيونيين استمرت حتى منتصف الليل وانتهت بفوز المجاهدين. أما القسم الثاني من القوات الصهيونية الذي اتجه إلى باب الواد، وهو القسم الأكبر من قوات عملية “نحشون”، فقد اشتبك معه المجاهدون في معركة عنيفة دامت ساعتين ونصف الساعة. واستطاع الصهيونيون نتيجة تفوقهم الساحق في العدد والعدة اقتحام ممر باب الواد ومهاجمة القرى العربية في المنطقة، وتقدموه في المساء إلى مشارف قرية القسطل وقاموا عند منتصف الليل بمهاجمتها فتصدت لهم حامية القرية التي لا يزيد عدد أفرادها على خمسين مقاتلاً من ابنائها. وقد دافع هؤلاء عن قريتهم بضراوة إلى الفجر حتى نفدت ذخيرتهم فتمكن الصهيونيون من احتلالها وبدأوا على الفور عملية تحصين للتمسك بها لأنها مفتاح طريق القدس – تل أبيب وموقع السيطرة عليه. كانت القسطل أول قرية عربية يحتلها اليهود عام 1948. وقد سقطت بعدها دير محيسن وخلدة* فهزت الحادثة الشعب العربي الفلسطيني هزاً عنيفاً وانطلق المئات من شباب القدس وقراها ورجال العشائر يطالبون قيادات جيش الجهاد المقدس في القطاعات الأخرى بارسالهم إلى جبهة القسطل. وتولت قيادة جيش الجهاد الاعداد لهجوم مضاد سريع فحشدت القوات من مختلف القطاعات في منطقة القدس. وتقدمت هذه القوات من مختلف القطاعات في منطقة القدس. وتقدمت هذه القوات بقيادة كامل عريقات غير بيت صفافا إلى أن وصلت إلى عين كارم* وانضم إليها شباباها بقيادة خليل منون كما انضم عدد من شباب القرى المجاورة المسلحين. وتابع الجميع التقدم أثناء الليل باتجاه القسطل ووصلوا إلى موقع يبعد عنها نحو كيلومترين مع الاشراقة الأولى لصباح يوم الرابع من نيسان. وتم حشد قوة من المجاهدين المتمرسين حول محاجر (الياشار) التي تبعد عن القسطل حوالي كيلومترين وكان اليهود قد اتخذوا منها مراكز أمامية. وقد بدأ المجاهدون يقتحمونها فجر الرابع من نيسان فاحتلوها ثم تقدمت قواتهم بقيادة كامل عريقات تحت وابل من نيران العدو الشديدة. وقاوم اليهود الهجوم العربي بشدة ودام الاشتباك بين المجاهدين ومراكز اليهود الأمامية المحصنة إلى أن حل الظلام فاضطر اليهود إلى اجلاء عدد من هذه المراكز أمام ضغط المجاهدين والتراجع نحو القرية. وغدا المهاجمون العرب يحيطون بالقسطل ويحاصرون اليهود فيما ويتبادلون معهم نيراناً متقطعة طوال الليل. استمر وصول النجدات العربية إلى جبهة القسطل طوال يوم 5 نيسان، فوصل عبد اله العمري على رأس قوة من أبناء بيت صفافا والقرى المجاورة، ووصل الشيخ هارون بن جازي مع قوة من عشيرة الحويطات، وجاء عدد من الشباب الأردنيين المتطوعين، واشتد ساعد المقاتلين العرب بوصول هؤلاء وأجروا توزيعهم على المواقع المختلفة بسرعة. شن المجاهدون هجومهم العام على القرية فانطلقت مجموعات منهم بقيادة الحاج محمود درويش وصبحي أبو جبارة إلى الجهة الشمالية منها حيث مواقع اليهود الخلفية. ودار قتال عنيف حتى ساعات الليل الأخيرة، وتمكن المجاهدون بعد مقاومة عنيدة من دفع اليهود إلى داخل القرية وأصبحوا هم على بعد نحو 200 م من وسطها. وقد استمر اليهود في اطلاق النار من بعض مواقعهم طوال الليل. ولكن العرب لم يودوا عليهم رغبة منهم في توفير الذخيرة. وقضى المجاهدون ليلتهم في حالة تيقظ قصوى. شدد المجاهدون فوق الحصار الذي بدأ مع بداية ليلة السادس من نيسان، وواصلوا الاطباق على القرية بمعنويات عالية رغم نيران مدفعية الصهيونيين الشديدة. وفي الساعة 2.30 من صباح 6 نيسان أصيب القائد كامل عريقات بجراح فاضطرت صفوف المجاهدين في حين اشتدت غزارة نيران الأعداد واستماتوا للاحتفاظ بالقسطل بأي ثمن.وأخذت ذخيرة المجاهدين في هذه الأثناء تقل شيئاً فشيئاً. حمل إبراهيم أبو دية كامل عريقات على ظهره إلى قرية صوبا* بعيداً عن ميدان المعركة، ثم عاد إلى الساحة فجمع شمل المجاهدين وأنهى الفوضى التي بدأت تدب في صفوفهم وبث في نفوسهم الحماسة وحثهم على متابعة القتال وقادهم في هجوم جديد على القرية يعاونه عبد الحليم الجيلاني. ووصلت في صباح 6 نيسان نجدة قرية من المجاهدين أرسلها بهجة أبو غربية من القدس التي كان يتولى قيادة حايتها فاشتد ساعد العرب وثبتوا في مواقعهم المحيطة بالقرية من نواحيها الشرقية والشمالية والجنوبية على الرغم من الهجوم المضاد الذي شبه الصهيونيون واستعملوا فيه المدفعية والطائرات واستمر ساعات طويلة. وصلت النجدات إلى اليهود الذين وسعوا نطاق عملياتهم إلى بعض القرى العربية المجاورة ليحولوا بين أهلها ونجدة اخوانهم في القسطل. واستطاعوا احباط محاولات المجاهدين لاقتحام القرية ومال الموقف إلى صالحهم. ولكن المجاهدين الذين كانت قلة الذخيرة تفت في عقدهم صمدوا، واستطاع ابراهيم أبو دية مع عدد من الرجال اختراق أحد مواقع العدو ونسف بعض البيوت التي تحصن افراده فيها والعودة بسلام. وصل عبد القادر الحسيني من دمشق إلى القدس صباح يوم 7 نيسان، وتوجه بعد ظهر اليوم نفسه إلى القسطل فتولى أمور القتال وأمسك بزمام الموقف وأعاد تنظيم قوات المجاهدين المرابطة هناك على النحو التالي: 1) على المهمة في الجهة الشرقية من القسطل مجموعة من المقاتلين بقيادة حافظ بركات. 2) على الميسرة في الجهة الغربية من القسطل – مقاتلو البدو بقيادة الشيخ هارون بن جازي. 3) في القلب في الجهة الجنوبية من القسطل – فصليتان بقيادة ابراهيم أبو دية. 4) في موقع القيادة كل من عبد القادر الحسيني وعبد الله العمري وعلي الموسوس. رابطت مجموعة صغيرة من رجال جيش الجهاد المقدس بقيادة صبحي أبو جبارة في الجهة لمقابلة ورابطت مجموعة أخرى من متطوعي القدس ورام الله بقيادة الشيخ عبد الفتاح المزرعاوي في قالونيا* لتسند نيرانها قوات المجاهدين في هجومها على القسطل. بدأ الهجوم العربي على القسطل وفق هذا الترتيب في الساعة 23:00 من يوم 7/4/1948. وقد تمكنت قوات القلب والميسرة من اكتساح مواقع العدو واستحكماته الأمامية. واتصلت قوات الفريقين وكادت تدخل القرية. ولكن تقدم القوات من الناحية الشرقية كان صعباً إذ نفدت ذخيرة كثير من المجاهدين وأصيب ابراهيم أبو دية مع 16 من رجاله بجراح مختلفة فأخذ المجاهدون يتراجعون أمام كثافة نيران العدو. وهنا اندفع عبد القادر الحسيني لينفذ الموقف، وأسرع خلفه عدد من رفاقه. وقد اقتحم عبد القادر الحسيني القرية تحت وابل من نيران اليهود واستمر القتال طوال الليل دون أن يتضح الموقف. ولما طلع فجر يوم 8 نيسان أعلنت القيادة في ساحة القتال أن عبد القادر الحسيني وصحبه مطوقون في القرية فأسرعت النجدات من القدس والمدن والقرى المجاورة باتجاه القسطل، وكان بينها فريق من حراس الحرم الشريف بقيادة عبد المجيد المدني الحجازي، وفريق من شباب القدس بقيادة بهجة أبو غربية ومحمد عادل النجار، ومجموعة من جيش الانقاذ* بقيادة جمال رشيد (العراقي)، وأخرى من الخليل بقيادة عبد الحميد الشلف، وثلة من رجال قرى الوادية بقيادة رشيد عريقات. ظل الموقف غامضا صباح يوم 8 نيسان في حين كانت النجدات تصل تباعاً إلى ساحة المعركة. واستمر تبادل اطلاق النار بين الفريقين، ولكن المجاهدون كانوا يفتقرون إلى التنظيم وتنقصهم القيادة الحكيمة فجاءهم رشيد عريقات وسعى إلى تنظيمهم وطلب تركيز نيران الأسلحة المتبقية جميعها على القرية لاقتحامها. ولم يكن مع المجاهدين آنذاك سوى مدفع هاون من عيار بوصتين وعدد من رشاشات “برن” و”لويس”. وبدأ الاقتحام في الساعة 11:00 وانتهى في الساعة 14:00 بدخول القرية وتحريرها. وقد فر اليهود باتجاه طريق القدس – يافا في الجهة الشمالية حيث ركبوا سياراتهم المصفحة وغادروا منطقة القسطل. وحوالي الساعة 14:30 وجد المجاهدون القائد عبد القادر الحسيني شهيداً في أحد بيوت القسطل. وقد حاول قادتهم ألا يشغلهم ذلك عن استثمار النصلا فطلبوا منهم متابعة القتال ومطاردة الأعداء. ولكن استشهاد عبد القادر الحسيني ترك في نفوس المجاهدين وقعاً أليماً فساد صفوفهم الارتباك وفقد  القادة سيطرتهم على الأفراد وأخذت النجدات تغادر القسطل فلم يبق في القرية سوى رشيد عريقات وعبد الحليم الجيلاني وقواتهما. بعثت رسائل سريعة إلى القرى المجاورة طلب فيها إرسال المناضلين للمرابطة في القرية والمحافظة عليها. ولكن الاستجابة كانت محدودة اذ شغل الناس باستشهاد عبد القادر الحسيني. وأخيراً غادر من بقي في القسطل مواقعهم في القرية وعاد رشيد عريقات في الساعة الثانية من مساء 8 نيسان إلى المنطقة الشرقية من القدس حيث موقعه الأصلي. وبقي الجيلاني إلى وقت متأخر من ليلة 9 نيسان ثم أخلى القسطل مع من معه من المجاهدين فعاد اليهود واحتلوها ثانية يوم 9/4/1948 وتمسكوا بها. كانت معركة القسطل رغم الظروف غير المتكافئة مثلاً رائعاً من أمثلة التضحية الفردية والحماسة والاندفاع العربي. ولكنا كانت أيضاً انتصاراً ضائعاً نتيجة ضعف التسليح والافتقار إلى التنظيم وقلة الذخائر وسوء الخدمات الطبية الميدانية ووسائل الاتصال.   المرجع:   عارف العارف: النكبة، ج1، بيروت 1956.