لجنة العلوم والثقافة الإسلامية بالقدس

تأسست هذه الجمعية في القدس* عام 1984، كجمعية خيرية إسلامية برئاسة الشيخ سعد الدين العلمي* مفتي القدس والقائم بأعمال قاضي القضاة ورئي مجلس الأوقاف. ومعه مجموعة من العلماء والوجهاء في مقدمتهم الدكتور موسى عياش نائب الرئيس، والشيخ جميل حمامي أمين السر، والمهندس المعز لدين الله النشاشيبي أمين الصندوق، وعضوية كل من: الشيخ عبد العظيم سلهب الذي أصبح رئيساً للجمعية بعد وفاة الشيخ العلمي، والمهندس حسن القيق، والمهندس جمال الدجاني، والدكتور عبد الحفيظ الحزينة، والدكتور ذياب عبوش، والدكتور عبد الودود التميمي، والمهندس عبد القادر طهبوب، والمحامي ماهر عويضة. وقد انبثقت هذه الجمعية لتكون صرحاً علمياً شامخاً، يؤدي رسالته بمختلف المستويات العلمية والصحية والاجتماعية والثقافية، ويصل ما بين ماضي القدس وحاضرها عن طريق بناء الانسان المسلم والمجتمع المسلم، الذي يحافظ على هويته الإسلامية وعلى انتمائه وحضارته من الذوبان والاندثار، في خضم الطمس المنظم لهذه الهوية، وتسارع أعمال تغيير المعالم الإسلامية التاريخية والحضارية الأولى القبلتين وثالث الحرمين. وللجمعية تطلعات وأهداف مرحلية هي: إنشاء مؤسسات تعليمية بمستويات مختلفة، ومنها رياض للأطفال ومدارس نموذجية. وكانت باكورة الثمرات تأسيس روضة الايمان سنة 1984 التي تحتضن أكثر من خمسماية طفل وتقوم على رعايتهم وفق منهج متكامل، وتبعها تأسيس مدرسة الايمان الثانوية للبنين في عام 1990 التي ترعى أكثر من ثمانماية طالب. ومدرسة الايمان الأساسية للبنات في عام 1990، التي تعمل على اعداد الفتاة المسلمة والأم المسلمة. ومدرسة مغتربي بير نبالا الأساسية في عام 1996. وبمركز الايمان للطفولة الذي تأسس في عام 1994 ليخدم روضة الايمان ويقوي العلاقات ما بين الأهل والروضة. كما يقوم بنشاطات ملموسة وفاعلة بالتعاون مع مراكز الطفولة المنتشرة في أنحاء الوطن، ويقوم بعد أيام دراسية وندوات حول الطفل في كل عام دراسي. وللجمعية مجموعة مراكز علمية وصحية واجتماعية وثقافية هي: مشروع كافل اليتيم، ومركز تأهيل الفتيات للخياطة، وعيادة الايمان، ومختبر الايمان، ومركز الأبحاث. وكثيراً ما تغلق سلطات الاحتلال هذه المراكز وتلاحق القائمين عليها. أما موارد الجمعية المالية فتتكون من اشتراكات الأعضاء والأقساط الطلابية، والتبرعات والهيئات من أهل البر والاحسان، ومن الوصايا والوقفيات. وللجمعية تطلعات مستقبلية أهمها إقامة مجتمع لمدارس الايمان، تتحقق فيه الأهداف والغايات لتكون المدارس صرحاً علمياً وتربوياً بارزاً على مشارف مدينة القدس. وهي تتصل بأهل الخير، والجمعيات الخيرية للإسهام في إقامة هذا الصرح الإسلامي.   المراجع:   – الكتاب السنوي لجمعية لجنة العلوم والثقافة الإسلامية – القدس، 2001