الجمعية الوطنية للعرب الأمريكيين

تأسست الجمعية الوطنية للعرب الأمريكيين National Association of Arab Americans في 24/4/1972 في مدينة واشنطن عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية، وسجلت في ولاية فرجينيا كرابطة سياسية تهدف إلى تحسين العلاقات الأمريكية – العربية، وإلى إجراء تغيير في سياسة الولايات المتحدة المنحازة إلى (إسرائيل)، من خلال مجموعة ضاغطة (لوبي) تعمل في الكونغرس وفي إطار السياسيين الأمريكيين. وتتكون أغلبية أعضاء هذه الجمعية من أبناء وأحفاد العرب الذين هاجروا إلى أمريكا الشمالية في مطلع القرن العشرين. وينحدر معظمهم من أصل سوري أو لبناني، ويعمل كثير منهم في حقل الأعمال الحرة. تبنت الجمعية برنامجاً سياسياً يقوم على ضرورة تطبيق مشروع قرار مجلس الأمن رقم 242 الصادر عام 1967، مع الاعتراف بالحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني، وبمنظمة التحرير الفلسطينية* ممثلاً شرعياً للشعب الفلسطيني. وترى الجمعية أن السياسة الأمريكية المنحازة إلى (إسرائيل) تشكل العقبة الرئيسة في وجه تعاون اقتصادي شامل بين العالم العربي والولايات المتحدة. تستخدم هذه المنظمة وسائل مختلفة لتحقيق أهدافها، كالاتصال بالسياسيين الأمريكيين عن طريق الرسائل والبرقيات والاجتماعات الشخصية. كما أنها تعقد مؤتمراً سنوياً تركز من خلاله على مواقفها السياسية المعلنة. وتصدر كل أسبوعين نشرة من أربع صفحات Political Focus تستعرض فيها أهم الأنباء المتعلقة بالشرق الأوسط، وتحتوي على افتتاحية تقدم من خلالها رأي الجمعية في الأحداث وتحليلها. وتكرس هذه النشرة اهتماماً خاصاً للبيانات الرسمية الأمريكية المتعلقة بالشرق الأوسط. وتقوم الجمعية أحياناً برفع القضايا في المحاكم الأمريكية لاختيار بعض السياسات والقوانين المتعلقة بالقضية العربية، مثل قانون مراقبة تصدير الأسلحة. فقد اتهمت الجمعية (إسرائيل) في إحدى القضايا بمخالفة ذلك القانون حين استخدمت الأسلحة التي تزودها بها الولايات المتحدة في عدوانها على جنوبي لبنان ربيع 1978 (رَ: العدوان الإسرائيلي على جنوب لبنان). ولكنها تراجعت عن ذلك في أيلول 1978 حينما أصدرت الخارجية الأمريكية بيانا لمحت فيه إلى احتمال وجود مخالفة للقانون.