السميرية

قرية عربية تقع في مكان سهلي ساحلي على بعد يزيد قليلاً على 5 كم شمالي مدينة عكا* ويمر في وسطها طريق عكا – الناقورة – بيروت و بجهتها الغربية قناة مياه الكابري الممتدة حتى عكا. وتقوم إلى جنوبها قناطر الكابري الأثرية على وادي المجنونة وتل الزهور الذي سمي بهذا الاسم لكثرة ما كان  بنيت فيه من أنواع الأزهار البرية وكان متنزه سكان عكا والقرى المجاورة. تربة* القرى حتية سوداء خصبة تستمد مياهها من نبع الكابري* والآبار* الجوفية. وقد بلغت مساحة القرية 28 دونماً. وأما الأراضي التابعة لها فكانت مساحتها 8.514 دونماً منها 658 دونماً كانت تستخدم للرعي*، والباقي أراض زراعية تشتهر بزراعة الخضر البعلية، ولا سيما الخيار، وبزراعة البطيخ والشمام والسمسم. وقد زرعت أشجار الحمضيات في 2.000 دونم. وكانت الأراضي جميعها ملكاً للعرب فلم يملك الصهيونيون منها شيئاً. بلغ عدد سكان السميرية عام 1887 نحو 270 نسمة، وأصبحوا عام 1945 نحو 760 نسمة. وكان معظمهم يعمل في الزراعة* وبعضهم في مقالع الحجارة الرملية التابعة للقرية. وقد بنيت في القرية عام 1943 مدرسة ابتدائية ضمت 63 تلميذاً ومعلمين اثنين. وكانت بيوت القرية مبنية بالحجر الرملي عدا قليلاً منها بني باللبن. وعثر في التل على آثار من حجارة منحوتة وأرض مرصوفة بالفسيفساء ومدافن وأعمدة وتيجان. استولى اليهود على السميرية في 14/5/1948 بعد معركة عنيفة تنكر فيها الصهيونيون بألبسة عربية. وقد استشهد عدد كبير من أهلها ويمم الباقون شطر القرى المجاورة، يخوضون مع أبنائها القتال ضد اليهود، ثم لجأوا بعد معركة ترشيحاً إلى لبنان. وقد دمر المحتلون اليهود القرية تدميراً كاملاً.   المراجع:   –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج7، ق2، بيروت 1974. –         Sami Hadawi: Village Statistics 1945, Beirut 1970.