بيت ليد

بلدة عربية تقع على مسافة 18 كم إلى الجنوب الشرقي من مدينة طولكرم*. وتربطها بها طريق معبدة عبر قرى سفارين وشوفة *، وتربطها طرق معبدة فرعية أخرى بقرى رامين ودير شرف وكفر قدوم وكور وكفر اللبد. تقوم بيت ليد فوق قمة تل عند القواعد الغربية لجبال نابلس* يرتفع نحو 435م عن سطح البحر. وينحدر تل بيت ليد انحداراً شديداً نحو الجنوب حيث تنتشر التربة السمراء والتربة البنية الحمراء في الجهة الجنوبية من التل، في حين ينحدر انحداراً تدريجياً في الجهتين الشمالية الغربية والشمالية حيث تنتشر التربة البيضاء (رَ: التربة) ويمتد جبل القعدة في الجهة الشمالية الغربية، وجبل رأس الشامي في الجهة الشمالية من البلدة، في حين يمتد جبل رأس الصعيدي (438م) في الجهة الشرقية. وسطح الأرض في بيت ليد نفسها مغطى بتربة سمراء. تتألف البلدة من بيوت مبنية بالحجر والإسمنت، وهي مكتظة في شكلها العام، وبخاصة المباني القديمة التي لا يفصل بينها في وسط البلدة سوى أزقة ذات شكل دائري أو شبه دائري. لذا فإن مخطط البلدة دائري شعاعي تتقاطع فيه الشوارع الضيقة المتفرعة من وسط البلدة نحو أطرافها مع الأزقة التي تسير دائرية في الوسط. وقد غطت المباني سطح التل ومنحدراته، وزحفت في امتدادها العمراني لتتسلق سفوح بعض الجبال المحيطة بتل بيت ليد كالسفوح الجنوبية الشرقية لجبل القعدة، والسفوح الغربية لجبل رأس الصعيدي. ويسير النمو العمراني للبلدة حالياً على شكل محاور بمحاذاة الطرق المتفرعة من بيت ليد، وبخاصة في الجهة الغربية على جانبي طريق سفارين حيث تكاد مباني كل من بيت ليد وسفارين تلتحم بعضها مع بعض. وقد ازدادت ساحة البلدة نتيجة هذا النمو العمراني من 22 دونماً في عام 1945 إلى أكثر من 150 دونماً عام 1980. لبيت ليد مجلس قروي يشرف على إدارة البلدة وتنظيم شؤونها، وقد زود البلدة بالكهرباء ووفر لها المرافق والخدمات العامة. وتتركز المحلات التجارية في كل من الحي الشرقي والحي الغربي. تشتمل البلدة على مسجد واحد وثلاث مدارس للبنين والبنات لمختلف المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية. ويعتمد السكان في شربهم على مياه الأمطار التي تجمع في آبار خاصة. وفي البلدة ثلاث معاصر حديثة للزيتون ومحلان للحدادة. وتحتوي بيت ليد على بعض الآثار في الجهتين الجنوبية الغربية والشرقية. تبلغ مساحة أراضي بيت ليد 16،753 دونماً، وتزرع فيها مختلف أنواع المحاصيل الزراعية من حبوب وأشجار مثمرة. وتشتهر سفوح جبل القعدة وجبل رأس الشامي الشرقية والغربية بأشجار الزيتون واللوز والتين. وتتركز أشجار الزيتون في الأراضي الممتدة بين بيت ليد وسفارين، وتنمو أشجار الزيتون والتفاح والبرقوق والعنب فوق قمة جبل رأس الصعيدي. وتعتمد الزراعة* على مياه الأمطار التي تهطل بكميات سنوية كافية.وتصدر كميات من التين واللوز والزيت والزيتون إلى مدينتي نابلس* وطولكرم. وهناك عدد قليل جداً من الأهالي يعملون في تربية الماشية. كان يقيم في بيت ليد عام 1922 نحو 653 نسمة، وازداد عددهم في عام 1931 إلى 738 نسمة سكنوا في 171 بيتاً. وقدر عدد السكان في عام 1945 بنحو 960 نسمة، في حين وصل عددهم وفقاً لتعداد عام 1961 إلى 1.807 نسمات. وفيهم عدد من الذين هاجروا من خربة بيت ليد* في فلسطين المحتلة عام 1948 وبلغ عدد سكانها في عام 1997 نحو 4.410 نسمات. المراجع: – مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج3، ق2، بيروت 1971. – السلطة الوطنية الفلسطينية، دائرة الإحصاء المركزي، 1998. بيت المال العربي: رَ: المال العربي (بيت-)