إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن مفلح

 (816 – 884هـ) (1413 – 1479م) القاضي برهان الدين المقدسي، ثم الصالحي الحنبلي. من كبار علماء الحنبلية وقضاتهم، وعلم بارز من أسرة بني مفلح، بيت الرئاسة والعلم في الشام، الذين وردوا في الأصل من قرية رامين، بين نابلس* وطولكرم*، ونزلوا الصالحية بدمشق. ويعرف كأسلافه بابن مفلح، وهم جميعاً يعرفون بالمقادسة.  ولد بدمشق، ونشأ بها. فحفظ القرآن وكتباً منها “المقنع في المذاهب”، وألفية بن مالك، والشاطبية والرائية. وسمع على جماعة من العلماء منهم فقيه الشافعية تقي الدين الأسدي الشهير بابن قاضي شهية، وقاضي الحنابلة عز الدين البغدادي، وروى عن جماعة. وبرع في الفقه وأصوله، وانتفع به الفضلاء. وقد عمل في التدريس والقضاء والتأليف، فدرس بمدرسة الشيخ أبي عمر بالصالحية شرقي دير الحنابلة، ودار الحديث الأشرفية بسفح قاسيون، والحنبلية والمسمارية في محلة القيمرية، والجوزية بالقرب من الجامع الأموي، والجامع المظفري أو جامع الحنابلة بسفح قاسيون في حي الأكراد. وولي قضاء دمشق غير مرة، فاقام بمهامه خير قيام. وطلب لقضاء مصر فاعتذر. وانتهت إليه رياسة الحنابلة، وصار مرجع الفقهاء والناس والمعول عليه في الأمور. اشتغل بالتأليف فوضع مصنفات في الفقه والأصول والطبقات منها: شرح المقنع في الفقه الحنبلي وسماه “المبدع”، و”الآداب الشرعية لمصالح الرعية” في مجلدين، و”المقصد لأرشد في ترجمة أصحاب الإمام أحمد” في طبقات الحنابلة، وهو مرتب على حروف المعجم، وله كتاب في الأصول.  توفي القاضي برهان الدين بمنزله بدار الحديث الأشرفية بدمشق، وحضر جنازته نائب الشام وخلق كثير، ودفن بالروضة في الصالحية، عند أبيه وأجداده. المراجع: – إسماعيل الباباني البغدادي: إيضاح المكنون في الذيل على كشف المظنون، حيدر آباد الدكن، 1945م. –    ابن العماد الحنبلي: شذرات الذهب في أخبار من ذهب، القاهرة 1931. –    السحاوي: الذهب اللامع لأهل القرن التاسع، القاهرة 1353. عبد القادر النعيمي: الددارس في تاريخ المدارس، دمشق 1951.