إبراهيم بن سعد الله بن جماعة

(596 – 676)هـ )1199 – 1277)م برهان الدين، أبو إسحق، الكناني، الحموي، الشافعي، ولد في حماة، ونشأ يتيماً. ثم انتقل إلى دمشق، واشتغل بالعلم فيها، فقرأ الفقه والحديث. وذُكر أنه “تفقه على الشيخ أبي منصور ابن عساكر، فخر الدين عبد الرحمن بن محمد بن الحسن بن هبة الله بن عساكر الدمشقي المتوفي سنة 620هـ/ 1222م”. ثم اشتغل بالحديث، وبقي ملازماً للأشتغال به. كان برهان الدين عارفاً بعلم أهل الطريق، وكان للناس اعتقاد فيه . توجه ابن جماعة هذا إلى مكة حاجاً أكثر من مرة، وكانت آخر حجة سنة 675هـ/1275م. وفي العام نفسه قدم إلى بيت المقدس واستوطنه. وكان أول من استوطن من بني جماعة هناك. ولكنه لم يحظ بالإقامة طويلاً فيه، فقد ذكر أنه لم يقم في بيت المقدس إلا أياماً قليلة توفي بعدها، وصلى عليه بالمسجد الأقصى*، ودفن بمقبرة ماملاً في بيت المقدس. وروى مجير الدين العليمي الحنبلي أن الشيخ برهان الدين بن جماعة كان قد استصحب معه كفنه، وودع أهل البلدة، وأخبرهم أنه سيموت في بيت المقدس، فكان ذلك. المراجع : –         مجير الدين الحنبلي: الأنس الجليل بتاريخ القدس والجليل، النجف 1968. –         عبد القادر النعيمي: الدارس في أخبار المدارس، دمشق 1367-1370هـ. تاج الدين السبكي: طبقات الشافعية الكبرى، القاهرة 1324هـ.