إبراهيم الشنطي

صحفي فلسطيني ولد في مدينة يافا*، وتلقى دراسته الابتدائية في مدرسة دار العلوم فيها. أنهى دراسته في الجامعة الأمريكية ببيروت، ونال الإجازة في العلوم السياسية سنة 1933، وكان في أثناء دراسته الجامعية عضواً في “العروة الوثقى”. انضم إلى حرب الاستقلال* بعد عودته إلى فلسطين، وأخذ ينشر المقالات في جريدة الجامعة الإسلامية تحت عنوان: حديث الشباب. أصدر في شهر شباط سنة 1934 جريدة الدفاع* وقد ركز فيها على مهاجمة الاستعمار البريطاني، وعدَّه أصل البلاء الذي تعاني منه فلسطين، أما الصهيونية فهي الفرع. وكان هذا في وقت توجه فيه العداء إلى اليهود، وانتشرت فكرة حياد بريطانية بين طرفي الصراع، العرب واليهود. وقد بادر إبراهيم الشنطي، على أثر إعلان الاضراب العام في فلسطين سنة 1936، إلى تأسيس الحرس الوطني. فاعتقلته سلطات الاحتلال البريطاني، وأودعته سجن عوجاء الحفير* في النقب وعندما اندلعت نيران الحرب العالمية الثانية لزمت جريدة الدفاع جانب الحياد تجاه الأطراف المتحاربة . استقر في القاهرة بعد نكبة فلسطين سنة 1948، وأصدر مع أسعد داغر جريدة القاهرة سنة 1953. وقد استمرت في الصدور حتى سنة 1957، حين عاد إلى القدس* ليتابع الكتابة في جريدة الدفاع، التي كانت قد عادت إلى الصدور في القدس منذ سنة 1950. وفي سنة 1958 غادر القدس على أثر الصراع السياسي في الأردن، ثم عاد إليها. لكنه تركها بعد عدوان سنة 1967 ( رَ: حرب 1967) إلى عمان، حيث أعاد إصدار جريدة الدفاع للمرة الثالثة. ثم انتخب في 14/3/1969 نقيباً للصحفيين الأردنيين. توقفت جريدة الدفاع عن الصدور في حزيران سنة 1971 بقرار من الحكومة الأردنية. توفي إبراهيم الشنطي في عمان في 15/ 4/ 1979، دفن فيها. المراجع: –         يعقوب العودات: أعلام الفكر والأدب في فلسطين، عمان 1976. مجلة الكاتب الفلسطيني: العدد 8، نيسان 1979. أبو إبراهيم الصغير: رَ: توفيق إبراهيم