الزوق التحتاني

قرية عربية تقع في الشمال الشرقي من مدينة صفد* بالقرب من الحدود الفلسطينية – اللبنانية وتقوم على وادي البريغيث (الدردارة) في منتصف المسافة تقريباً بين الخالصة* والخصاص*، وأقرب القرى إليها لزازة*. وتقع القرية إلى الجنوب قلبلا من طريق الخالصة – دان الرئيسة التي تتقاطع مع طريق طبرية – المطلة شمالي قرية الخالصة. وترتبط القرية أيضاً بقرية الخصاص بتلك الطرق، وتربطها بالزوق الفوقاني* طريق ممهدة. قامت القرية على الضفة الشرقية لوادي البريغيث الذي يتغذى من الينابيع الواقعة شمالي المطلة. ويمر بالزوق الفوقاني ثم بالزوق التحتاني فيرفد نهر الأردن* إلى الشرق من جاحولة*. وترتفع القرية قرابة 100م عن سطح البحر. وقد نشأت فوق منطقة تنحدر انحداراً لطيفاً باتجاه الجنوب، وتنبسط جنوبيها منطقة سهلية واسعة تشكل بداية منخفض الحولة. وقد نمت القرية عمرانياً باتجاه الشرق لوقوع وادي البريغيث إلى الغرب منها، واتخذت شكلاً طولياً بلغت مساحتها 39 دونماً. وإلى الشمال منها بعض الطواحين المائية. وقد استفاد السكان من مياه وادي البريغيث للتزود بماء الشرب. وكانت الخدمات العامة شبه معدومة في القرية التي تعد من المواقع الأثرية. ففيها تل أنقاض وأسس وحظائر وقطع فخارية. بلغت مساحة الأراضي التابعة للقرية 11.634 دونماً منها 358 دونماً للطرق والأودية. وقد انتشرت بساتين الفاكهة والحمضيات* إلى الجنوب منها، واعتمد السكان على الزراعة*. وتحيط بها أراضي الخالصة والخصاص والزوق الفوقاني والناعمة* واللزازة السنبرية*. بلغ عدد سكان قرية الزوق التحتاني في عام 1931 نحو 626 نسمة كانوا يقطنون في 137 مسكناً. وقدر عددهم في عام 1945 بنحو 1.050 نسمة. وقد دمر اليهود القرية وشتتوا أهلها في عام 1948 وأقاموا إلى جنوبيها مستعمرة “بيت هليل”.   المراجع: –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج1، ق2، بيروت 1974.