أحمد شاكر الكرمي

(1895 – 1927)          ابن الشيخ سعيد الكرمي. ولد في مدينة طولكرم*. وهو من أسرة عريقة في الأدب والعلم. وبعدما أنهى دروسه الإبتدائية رحل إلى الأزهر الشريف حيث قضى هناك ستة أعوام يتلقى العلوم العالية.          توجه من مصر إلى مكة ليعمل في تحرير جريدة “القبلة”. ولكنه ما لبث أن عاد إلى مصر ليسهم في تحرير جريدة “الكوكب” الأسبوعية. ثم سافر إلى دمشق حيث كان والده عضواً في المجمع العلمي العربي. واشتغل محاسباً في سكة حديد الحجاز، ثم عمل محرراً في جريدة “أَلِفْباء” وكتب مقالات جادة كان يوقعها باسم “قدامة”.          برز أحمد شاكر الكرمي في أوساط دمشق الأدبية، ونال إعجاب المثقفين وتقديرهم، ولم يكن تجاوز عهدئذ عقده الثالث. ثم تولى تحرير مجلة “الفيحاء” الدمشقية عام 1923، وأنشأ كذلك مجلة “الميزان” التي عاشت بين عامي 1925 و1926 فقط. وتوفي بدمشق. وترك بعض الأعمال الهامة هي: 1)   الكرميّات: مجموعة مقالات (1921). 2)    خالد: رواية مترجمة عن الإنكليزية للقصصي الأميركي ماريون كراوفورد (1923). 3)    مي، أو الخريف والربيع: رواية مترجمة عن الشاعر الإنكليزي جيوفري تشوسر. 4)    مذكرات بكويك: رواية مترجمة عن الإنكليزية نشرت تباعاً في مجلة الميزان. المراجع: –         يعقوب العودات: من أعلام الفكر والأدب في فلسطين، عمان 1976. –         وزارة الثقافة والإرشاد القومي: أحمد شاكر الكرمي، دمشق 1954.