أحمد بن محمد بن عبد الولي بن جبارة

(647 – 728هـ) (1249 – 1328م)          شهاب الدين أبو العباس المرداوي، المقدسي، الحنبلي. مقرىء، مفسر، فقيه، أصولي، نحوي. ونسبة “المرداوي” تشير إلى أن بلده الأصلي هو مردة، قرية قرب نابلس*، وربما كانت مسقط رأسه أيضاً.          أخذ العلم في صباه عن خطيب مردة وابن عبد الدايم والكرماني وابن حصورا. ثم رحل في البلاد طلباً للعلم، فذهب إلى مصر، وفيها قرأ القراءات على الشيخ حسن الراشدي، وقرأ الأصول على شهاب الدين القرافي المالكي، والعربية على بهاء الدين ابن النحاس. ثم قدم دمشق، فأقام بالصالحية مدة، ثم تحول إلى حلب فأقرأ بها، وأخيراً استوطن بيت المقدس، وتصدر لإقراء القراءات والعربية، وانتهت إليه مشيخة بيت المقدس. كان أبو العباس صالحاً متعففاً، خشن العيش، جمّ الفضائل، نشأ في صلاح ودين وزهد، وقد حج وجاور بمكة. توفي في القدس فجأة، ودفن بمقبرة ماملا.          له عدة مصنفات منها شرح لقصيدة “حرز الأماني” المشهورة بالشاطبية في القراءات السبع، وهو شرح كبير حشاه بالاحتمالات البعيدة، و”تفسير المقدسي”، و”شرح عقيلة أتراب القصائد في أسنى المقاصد”، وهي منظومة رائية للشاطبي في رسم الصحف، وشرح ألفيّة ابن معطي المسماة “الدرة الألفية في علم العربية” في النحو، وله كتاب في التفسير عنوانه “فتح القدير في التفسير”.   المراجع: –         ابن الجزري: غاية النهاية في طبقات القراء، القاهرة 1932. –         حاجي خليفة: كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون، طهران 1387هـ. –         ابن حجر العسقلاني: الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة، القاهرة 1966. –         ابن العماد الحنبلي: شذرات الذهب في أخبار من ذهب، القاهرة 1931. –         مجير الدين الحنبلي: الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل، عمان 1973.