أحمد بن عبد الدايم بن نعمة

(575 –  668هـ) ( 1179- 1370م)          زين الدين، أبو العباس، المقدسي، الصالحي، الفندقي، الحنبلي. محدث، وخطيب، وكاتب، ومؤرخ، وناسخ. ولد بفندق الشيوخ من جبل نابلس. وطلب العلم وسمع في بلدان شتى. ففي دمشق سمع من يحيى الثقفي، وأبي عبد الله بن صدقة، وأبي الحسن بن الموازيني، وإسماعيل الجنزوي، والمكرم بن هبة الله الصوفي، وابن طبرزد. وفي بغداد سمع من ابن كليب، والمبارك بن المعطوش، وأبي الفرج بن الجوزي، وعبد الوهاب بن سكينة وغيرهم. وسمع بحرّان من خطيبها الشيخ فخر الدين، وأجاز له خطيب الموصل أبو الفضل الطوسي، وأبو الفتح بن شاتيل، ونصر الله القزاز.          وقرأ بنفسه كثيراً، وعني بالحديث.          ولي الخطابة بكفر بطنا من أراض دمشق بضع عشرة سنة. وأنشأ خطباً كثيرة، وحدَّث ستين سنة، واشتغل في نسخ الكتب. وكان يكتب سريعاً إذ كان ينظر في الصفحة الواحدة نظرة واحدة ويكتبها، فكتب ما لا يوصف كثرة، لنفسه، وبالأجرة. وذكر أنه كتب بيده ألفي مجلدة، وأنه لازم الكتابة أزيد من خمسين سنة. وكف بصره في آخر عمره.          سمع منه الحفاظ المقدسيون في الصالحية بدمشق، كالحافظ ضياء الدين، والتركي، والبرزالي، والسيف بن المجد، وعمر بن الحاجب. وروى عنه الشيخ محيي الدين، والشيخ تقي الدين ابن دقيق العهد، وابن تيمية، ونجم الدين بن صصّري القاضي، وشرف الدين منيف قاضي القدس، وعلاء الدين بن العطار، وسواهم بمصر والشام.          له بعض المصنفات منها “فاكهة المجالس”، كما اختصر لنفسه تاريخ ابن عساكر. وله نظم.          توفي عن ثلاث وتسعين سنة، ودفن بسفح قاسيون بدمشق.   المراجع: –         حاجي خليفة: كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون، حيدر آباد 1943. –         ابن رجب: كتاب الذيل على طبقات الحنابلة، بيروت 1908. –         صلاح الدين الصفدي: نكت الهميان في نكت العميان، مصر 1911. –         صلاح الدين الصفدي: الوافي بالوفيات، فيسبادن 1969. –         محمد بن شاكر الكتبي: فوات الوفيات، دمشق 1973.