أحمد بن خليل بن كيكلدي

( 726 – 802هـ) ( 1325 – 1399م)          أبو الخير، جده الأمير التركي سيف الدين كيكلدي، وأبوه الحافظ العلائي، الذي ترك الجندية وانصرف إلى العلم. وقد استقر الحافظ في القدس* يدرس، ويفتي، ويحدث، ويصنف. وفي هذا الجو العلمي نشأ أبو الخير ليكون أحد العلماء الأعلام الذين عرفتهم القدس في القرن الثامن الهجري.          ورث أبو الخير عن والده الحافظ العلائي حب العلم، وأخذ الوالد ينشئه على ذلك، ينتقل إليه علمه، ويصله بعلماء عصره.          فقد سمع بإفادة أبيه من أكابر المحدثين والمسندين والحفاظ كالحجَّار والمزَّي بدمشق. ثم ارتحل به أبوه إلى القاهرة فأسمعه من أبي حيّان وغيره.          وبلغ أبو الخير من العلم منزلة حتى صارت الرحلة في سماع الحديث بالقدس إليه. ولكنه اقتصر على التدريس والتحديث، ولم يخلف مؤلفات على نحو ما فعل أبوه. وظهر له في أواخر عمره سماع في “سنن ابن ماجة” من الحجار. ويقول عنه شيخ الإسلام أحمد بن حجر العسقلاني*: “رحلت إليه من القاهرة بسببها في سنة 802. ويلغتني وفاته وأنا بالرملة، فعرجت عن القدس إلى دمشق”.   المراجع: –         ابن العماد الحنبلي: شذرات الذهب في أخبار من ذهب، القاهرة 1931. –         ابن حجر العسقلاني: إنباء الغمر بأبناء العمر، القاهرة 1938. أحمد بن رضوان: رَ: آل رضوان