أحمد باشا الترزي

(-1089هـ) (- 1678م)           حاكم القدس* واللجّون*. وهو ابن حسين بن إسماعيل المعروف بالترزي الدمشقي. كان أول أمره من إنكشارية دمشق، ورافق قافلة الحج الشامي عام 1076هـ/ 1665م مع أميرها عساف بن فروخ، بصفته سرداراً. ثم غدا كتخدا الإنكشارية عام 1079هـ/ 1668م، فكتخدا محمد باشا الذي بحثه السلطان أميراً للحج عام 1083هـ/ 1672م فمتسلماً لولاية دمشق عام 1084هـ/ 1673م. ثم برز أميراً للأمراء وباشا للقدس في عام 1087هـ/1676م، وكلف بإمارة الحج في ذلك العام. وقد خرج العرب على الحجاج في أرض المعظم، فقاتلهم وصدّهم. وأعطي في عام 1088هـ/ 1677م إمارة اللجون بعد يوسف بن علي من آل طرباي، وبذلك جمع بين القدس واللجون.          توفي عام 1089هـ/ 1678م، وخلّف ولدين: أحدهما محمد، وقد ذهب إلى بلاد الروم وأتلف جميع متروكات والده، وباع ما ورثه، في حين أقام الثاني، وهو مصطفى، في دمشق، وكان أدبياً وشاعراً. وقد ترجم له المحيي في كتابه “ذيل نفحة الريحانة”، والمرادي في “سلك الدرر”. وله ديوان شعر لا يزال مخطوطاً في برلين تحت الرقم 8034. Pet (1) 287. وقد أصيب مصطفى في ولده، “عندما قتل الوزير أسعد باشا المعظم والي دمشق وأمير الحج الشامي ثار أشقياء الجند في دمشق”، ونهبت داره، واضمحل حاله. وتوفي عام 1160هـ/ 1747م.   المراجع: –         مجلة معهد المخطوطات العربية: صفحات من تاريخ دمشق، القاهرة 1960. –          محمد أمين المحي: خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر. –          محمد خليل المرادي: سلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر، القاهرة 1892م.