الدَّوَّارَة

قرية عربية تقع شمالي شرق صفد* في شمال سهل الحولة* حيث تلتقي منابع نهر الأردن* (بانياس والحاصباني ودان)، كما تقع بين قريتي المفتخرة* والعباسية*. نشات القرية في بقعة سهلية منبسطة ترتفغ نحو 150م عن سطح البحر. وحولها بعض التلال الأثرية والبركانية، ولا سيما تل الشيخ يوسف إلى الغرب منها. وتتألف معظم مبانيها من الطين وبعضها من الحجر البازلتي. وهي قرية متراصة ذات أزقة ضيقة،ولكنها امتدت في نهاية فترة الانتداب فوق أرض مساحتها 52 دونماً، ووصل مجموع بيوتها إلى أكثر من 120 بيتاً. تبلغ مساحة الأراضي التابعة لها نحو 5.470 دونماً منها 132 دونماً للطرق* والأودية 2.753 دونماً تسربت إلى اليهود عهد الانتداب فأقاموا عليها مستعمرتي “عامير” و”سدى نحميا”. وتتميز أراضيها الزراعية بخصب تربتها ووفرة إنتاجها. وتعتمد الزراعة* على مياه الأمطار والأنهار والينابيع. وأهم منتجاتها الزراعية الحبوب والخضر والحمضيات. نما عدد سكانها من 552 نسمة عام 1931 إلى 700 نسمة عام 1945. وكانوا يعملون في الزراعة والتجارة* وصيد الأسماك* وتربية المواشي. وقد قام اليهود باحتلال قريتهم عام 1948 وطردوهم منها ثم دمروها.   المراجع: –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ح6، ق2، بيروت 1974.