محمد بن أحمد بن ابراهيم بن مفلح

شمس الدين القلقيلي المقدسي الشافعي. ولد ونشأ في قلقيلية*. واشتغل بالعلم فحفظ القرآن وكتبا في الفقه والعربية. أقرأ شمس الدين الأطفال في جلحوليا دهراً كما يقول السخاوي، ثم قدم إلى بيت المقدس في نحو سنة 820هـ/1416م فاشتغل مدة بالخياطة. ثم اشتغل بالاقراء فأقرأ أولاد برهان الدين بن غانم وغيرهم. نزل شمس الدين في عدد من المدارس، وأكب على الكتابة والاشتغال بالعلم، فسمع صحيح البخاري وصحيح مسلم وغيرهما من جمال الدين الفرخاوي وغيره من العلماء. وأكثر من قراءة الحديث حتى صار “قارىء الحديث الشريف” في بيت المقدس. وقرأ في السيرة والعربية، وكان يستحضر السيرة النبوية لابن هشام، والمقامات. وأصبح شمس الدين عالماً فاضلاً. وروي له شعر في رثاء ابنه. وقد كانت وفاته في بيت المقدس.   المراجع:          – السخاوي: الضوء اللامع لأهل القرن التاسع، القاهرة 1353هـ – 1355هـ. – مجير الدين الحنبلي: الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل، النجف 1968. مجير الدين الحنبلي: الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل، النجف 1968. مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، بيروت 1973.