عبد اللطيف بن أحمد بن أبي الوفاء المفلحي

(     – 1036هـ) (     – 1626م)   فقيه مشارك في علوم الدين، وقاض جريء من قضاة الحنابلة. وهو من بني مفلح الحنابلة المشهورين بالعلم، الذين وردوا، على أثر الغزو الصليبي، إلى الصالحية من قرية رامين من توابع نابلس، وتفرعوا بطونا. وأبوه هو أحمد بن أبي الوفاء* الحنبلي الدمشقي، الامام الكبير والفقيه والمحدث والمدرس، المولود والمتوفي في دمشق (950 – 1038هـ/ 1543 – 1628م). ولد الشيخ عبد اللطيف في النصف الأخير من القرن العاشر الهجري واشتغل بالعلم كأبيه. وفي سنة خمس عشرة وألف للهجرة رحل إلى مصر طلباً للعلم، ولا سيما الفقه الحنبلي، وأخذ الحديث عن النور الزيادي، وتفقه على الشيخ يحيى بن موسى الحجاوي والشيخ عبد الرحمن بن يوسف البهوتي وأجازاه بالفتوى والتدريس. وذكر له الحجاوي في إجازته أنه أفتى بالجامع الأزهر مراراً. ثم رجع في سنة سبع عشرة وألف. ولي الشيخ عبد اللطيف قضاء الحنابلة بالمحكمة الكبرى بدمشق أولاً، ثم صار قاضي القضاة الحنابلة في محكمة الباب. وعرف عنه أنه كان جريئاً في القضاء مشهوراً وكان أعيان دمشق يحترمونه.   المراجع:   –         الحسن بن محمد البوريني: تراجم الأعيان من أبناء الزمان، دمشق 1963. –         أحمد سامح الخالدي: أهل العلم والحكم في ريف فلسطين، عمان 1968. –         محمد المحبي: خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر، القاهرة 1284هـ.