الكلية الإبراهيمية

صرح من صروح العلم والمعرفة في مدينة القدس* تخرج منها كثيرون برزوا في مختلف ميادين الحياة الثقافية والإدارية والاقتصادية والسياسية. أنشأ هذه الكلية سنة 1931 ثلاثة من مدينة الخليل هم الشيخ راشد القاسمي وابراهيم عبد المعطي بدر والشيخ عز الدين الشريف، وأسموها “المدرسة الإبراهيمية” تيمناً بأبي الأنبياء ابراهيم الخليل* عليه السلام. وكانت تضم أول الأمر ثلاثة صفوف. وفي سنة 1936 باعها أصحابها بعد أن أصبحت ابتدائية كاملة إلى نهاد أبو غربية فنقلها إلى بنائها الحالي مفتتحاً أول صف ثانوي فيها، وأصبح اسمها المدرسة الإبراهيمية الثانوية وكانت خارجية داخلية. وفي سنة 1941/1942 أصبحت ثانوية كاملة وصار اسمها الكلية الابراهيمية بالقدس وقد سجل طلابها في امتحانات “المترك” الفلسطيني نسبة عالية من النجاح، وبلغ عدد طلابها قرابة ألف وثلاثمائة طالب. ولكن نكبة 1948 أصابتها بهزة مالية شديدة فلم يبق فيها في شهر تشرين الثاني من تلك السنة سوى 65 طالباً. وفي سنة 1952 استأنف العمل وبدأت تسترد أنفاسها. وأحدث فيها سنة 1956 صف رابع ثانوي على النهج المصري بلغ عدد الطلاب فيه في بعض السنوات نيفا وألف طالب وطالبة. وقد استمرت الكلية في التقدم وأقامت إدارتها في سنة 1978 على إرساء أسس بناء جديد كبير يساعد الكلية على التوسع.