بيسان

واحدة من العمليات الفدائية التي نفذتها الثورة الفلسطينية داخل فلسطين المحتلة. ففي 19/11/1974 قامت مجموعة الشهيد صقر عبد العزيز من قوات الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين* بتنفيذ عملية الشهيدة منتهى الحوراني التي استشهدت تحت جنازير الدبابات الإسرائيلية في مدينة جنين* بالضفة الغربية المحتلة. اقتحمت المجموعة مبنى يقطنه ضباط من الاستخبارات الإسرائيلية مع عائلاتهم في مدينة بيسان* جنوبي بحيرة طبرية*، واحتجزت من فيه رهائن، وطالبت سلطات الاحتلال الإسرائيلية بإطلاق سراح 14 مناضلاً من السجون الإسرائيلية* مقابل حياة الرهائن. وعلى أثر اقتحام المبنى أطلقت صفارات الإنذار وهرع الإسرائيليون إلى الملاجىء، وأغلقت المدارس، وتوقف العمل في المدينة. وجرياً على عادة السلطات الإسرائيلية برفض مطالب الفدائيين قامت القوات الإسرائيلية بتعزيز قواتها في الدينة، وشنّت هجوماً على المبنى، ودارت معركة عنيفة مع الفدائيين الذين نفذوا إنذارهم وفجّروا أنفسهم مع الرهائن بعد أن نفدت ذخائرهم. أسفرت عملية بيسان عن مقتل وجرح الرهائن الإسرائيليين، واعترفت السلطات الإسرائيلية بمقتل ثلاثة رهائن وجرح 19 آخرين. واستشهد الفدائيون الثلاثة. وإثر انتهاء العملية أقدمت السلطات الإسرائيلية على رمي جثث الفدائيين إلى الشارع العام أمام المبنى حيث تظاهر الإسرائيليون وعمدوا إلى إحراق جثث الفدائيين وتقطيعها بالسكاكين وركلها بالأقدام. وقد عرض التلفزيون البريطاني فيلماً عن عملية إحراق جثث الفدائيين أثار استياءً شديداً لدى ملايين المشاهدين. كذلك تم عرض الفيلم في التلفزيون السويسري الذي أوقف عرض الفيلم بعد ست دقائق من بدايته بناء على طلب المشاهدين لأنه يذكر بجرائم النازية. المراجع: –         اليوميات الفلسطينية: المجلد 20، بيروت . –         الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1974، بيروت.