العدوان الاسرائيلي على لبنان 1993

بدأ هذا العدوان في 24/7/1993 وانتهى في 31/7/1993 وذلك حينما أمر اسحق رابين رئيس الوزراء الإسرائيلي للقوات الإسرائيلية بشن هجوم على جنوب لبنان بحجة الدفاع عن مستوطنات الجليل التي تعرضت لقصف الكاتيوشا. وأسفرت نتائج هذه الحرب عن ما سماه رابين (اتفاق تفاهم) غير موقع، فهمه كل طرف على هواه، فإسرائيل لم تنجح في القضاء على حزب الله ولم تستطع وقف سقوط الكاتيوشا بعد ذلك على الجليل. وبعد انتهاء الحرب تم الاتفاق على وقف إطلاق النار وكانت بنوده هي: 1) التزام سورية ولبنان بالعمل على عدم إطلاق أعضاء منظمة حزب الله والمنظمات الفلسطينية صواريخ كاتيوشا نحو الأراضي الإسرائيلية، والموافقة على وقف إطلاق النار. 2) البدء بعملية لاجئي الجنوب إلى منازلهم. 3) امتناع اسرائيل عن القيام بأنشطة هجومية في عمق الأراضي اللبنانية شمالي منطقة الحزام الأمني. 4) امتناع في المستقبل وقدر الإمكان عن ضرب سكان مدنيين والسماح بإعادة اللاجئين إلى قراهم. 5) تلتزم الولايات المتحدة وبصورة خارجة عن نطاق الاتفاق بدفع دول النفط أموالاً وكذلك الولايات المتحدة لأعمار القرى اللبنانية التي تضررت وإعادة اللاجئين. وقد أسفر الهجوم الاسرائيلي عن قصف 55 قرية لبنانية وتدمير 800 منزل تدميراً كاملاً وتضرر 2400 مبنى. وكانت تكلفة هذا العدوان من 110 ملايين شيكل. وقد فشلت عملية يوم الحساب في تحقيق أهدافها التي أعلنها رابين وهي: تهجير السكان لاستعدائهم على حزب الله والمقاومة، وتفكيك لبنان ووحدته من خلال الضغط على الدولة والوحدة الوطنية والضغط على سوريا ولبنان لشطب المقاومة. وقد نتج عن ذلك اتخاذ لبنان بكل طوائفه وفئاته ضد العدوان الإسرائيلي.