نس تسيونا

تقع على بعد 10 كم غربي الرملة* بين ريشون لتسيون* شمالاً ورحوبوت* جنوباً، وجنوبي الجنوب الشرقي ليافا – تل أبيب. وهي على طريق معبدة رئيسة قادمة من رحوبوت ومتجهة إلى تل أبيب*. ويمر بالقرب منها خط سكة حديد القنطرة – حيفا. تأسست نس تسيونا عام 1883 فوق رقعة وادي جنين* العربية وظلت تسمى باسمها العربي طوال فترة الانتداب البريطاني. وقد أقامها يهود مهاجرون من أوروبا يتبرع من ثري صهيوني من أثرياء ومنها المهاجرين إلى فلسطين هو روبين لهرر. وفي العقد الأول من هذا القرن توسعت المستعمرة في زراعة الحمضيات حتى أصبحت تحتل المكانة الأولى بين المحاصيل الزراعية. وقد جذب انتاج الحمضيات أعدادا كبيرة من السكان العرب واليهود للاقامة في المستعمرة والعمل في زراعة الحمضيات وانتاجها وتسويقها. وكان الشارع الرئيس يمثل قلب المستعمرة ووسطها التجاري. وكان في الوقت نفسه طريقاً رئيسة للسيارات القادمة إلى المستعمرة والخارجة منها، وفاصلا بين التجمعيبن العربي واليهودي فيها. وفي حرب 1948* طرد العرب من المستعمرة وبقي فيها نحو 1,800 يهودي. وقد زاد عدد السكان عام 1953 إلى 9,500 نسمة و11,800 نسمة عام 1965 و 12,000 نسمة عام 1973 و15,200 نسمة عام 1983، و25,300 نسمة عام 2001. وشهدت المستعمرة حركة بناء واسعة في أواخر الستينات وأوائل السبعينات، وأصبحت مساحتها تقارب 16,600 دونم منها 10,000 مزروعة لمختلف المحاصيل الزراعية وبخاصة الحمضيات. اشتهرت نس تسيونا أيضاً بتربية النحل. فهي تنتج في المتوسط 150,000 كغ من العسل سنوياً. والصناعة* دعامة رئيسة في اقتصاد المستعمرة، وقد بلغ مجموع العاملين فيها عام 1968 نحو 1,300 عامل. وتنتج المستعمرة مواد البناء والأدوات الكهربائية والقطن الزجاجي والمطاط والمعادن والمواد الغذائية. وفيها مركز للأبحاث البيولوجية، وحديقة، ومرج كبير، ومعسكر للجيش.   المراجع:   أنيس صايغ: بلدانية فلسطين المحتلة (1948-1967)، بيروت 1968. مكتب الاحصاء الاسرائيلي: نشرة احصائية عن سكان المستعمرات الصهيونية 1974. The world Gazeteer, Current population for Cities and Towns of Israel (Internet).