رامات غان

مدينة صهيونية يعني اسمها الحديقة المرتفعة. وقد تأسست عام 1914 كموشاف* على يد عشرين من يهود أوروبا الشرقية، وأصبحت ذات مجلس بلدي عام 1925 ومدينة منذ عام 1950. وهي اليوم رابع مدينة صهيونية من حيث عدد السكان. تقع رامات غان في السهل الساحلي* شمالي شرق تل أبيب* وضمن مقاطعتها وجنوب غرب بتاح تكفا* وجنوبي نهر العوجا*. وموقعها هام لارتباطها بشبكة مواصلات كثيفة جيدة مع المدن والمستعمرات المجاورة. فهي على الطريق الرئيسة للسهل الساحلي، وتمر بها طريق تل أبيب* – ناتانيا* الساحلية وخط سكة حديد تل أبيب – حيفا*. تقوم المدينة على أرض منبسطة، وشوارعها منتظمة ممتدة على شكل مستقيم أو شبه دائري. تحيط بها من بعض جهاتها بساتين الحمضيات ومن بعضها الآخر المصانع. كان لموقعها الهام على طرق المواصلات وللمشروعات الصناعية التي بدأت تنتشر فيها منذ الثلاثينات الفضل الأكبر في نمو عمرانها. فقد كانت مساحة منطقة بلديتها 8كم2 في عام 1948 فأصبحت 15 كم2 عام 1968، أي أنها تضاعفت خلال عشرين عاماً. وقد اتصلت المدينة بكل من تل أبيب في الغرب والشمال وبني براق* في الشرق. والوظيفة الصناعية أهم وظائف رامات غان. فالمدينة من أكبر المراكز الصناعية الإسرائيلية، وفيها أكبر مصانع الأحذية، ومصنعان شهيران أحدهما للنسيج والآخر للأدوية، بالإضافة إلى صناعة الشكولاته والمعلبات والعصير ولفائف التبغ والدباغة والخشب ومواد البناء والحياكة والألعاب والقداحات (رَ: الصناعة). ورامات غان مركز ثقافي ورياضي وسياحي هام. ففيها 16 مؤسسة ثقافية ومتحف للطيران وملعب رياضي (ساتد) يتسع لستين ألف متفرج وناد زراعي وعدد من الحدائق العامة وحدائق الأطفال والفنادق السياحية والمسارح والمشافي. أما أهم المؤسسات في المدينة فتثمل في معهد “شينكار” الذي أنشيء عام 1970 لإعداد كوادر لصناعة الأقمشة والملبوسات بمستوى البكالوريس يتم فيه تدريس تخصصات تكنولوجيا النسيج، كيمياء النسيج، لأزياء وأنواع الأقمشة، ويعتبر هذا المعهد المؤسسة الأولى من نوعها في العالم التي تضم هذه التخصصات معاً، وهناك كذلك مدرسة لتعليم المسرح والسينما، وجامعة بار -إيلان التي تضم 25 ألف طالب جامعي. ويوجد في رامات غان أيضاً ناد للمظليين، وحديقة حيوان “جن سفاري” التي تبلغ مساحتها ألف دونم. نما عدد سكان هذه المدينة بسرعة نتيجة ما سبق تكره من موقع جغرافي هام وأقرب من تل أبيب وتطور صناعي. وكان عددهم 140 نسمة عام 1922 فأصبحوا 17.000 نسمة عام 1948 و25.000 نسمة عام 1956. ثم بلغوا 121.000 نسمة عام 1973. وفي نهاية القرن الماضي بلغ عدد سكان المدينة حوالي 150 ألف نسمة.   المراجع: –         أنيس صايغ: بلدانية فلسطين المحتلة (1948 – 1967)، بيروت 1968. –         كل مكان وأثر في إسرائيل: ترجمة عيد حجاج، الجامعة الأردنية، 1990. –         أرشيف دار الجليل. –         المكتب الإحصائي المركزي لإسرائيل: نشرة المواقع والسكان رقم 41 (بالعبرية)، القدس 1974. –         مجلس بلدي رامات غان.