الجسير

قرية تقع على بعد 46 كم شمالي شرق غزة*، وعلى بعد 4 كم شمالي شرق الفالوجة*. لذلك تعتمد على الفالوجة اعتماداً كبيراً في جميع شؤونها الإدارية والتجارية والثقافية. كانت الجسير واحدة من محطات الحجاج أقيمت بين الجسرين على وادي الجراح.وكانت تعرف حينئذ باسم محطة الجسرين.         ترتفع القرية 100 فوق سطح البحر. وكانت مبانيها قائمة على مساحة 54 دونماً من الأرض المنبسطة شرقي وادي الجراح. وقد امتد عمرانها على شكل طولي تقريباً من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي. وكانت بساتين الفاكهة تحيط بالقرية من الجهتين الشمالية الشرقية والجنوبية الشرقية. تضاف إلى ذلك بقايا آثار الجسور والصهاريج والقنوات القديمة. وكان في القرية مسجد، ومدرسة ابتدائية للذكور، وبئر للشرب عمقها 32م. بلغت مساحة أراضي الجسير 12.361 دونماً، منها 258 دونماً للطرق* والأودية. واشتهرت بزراعة الحبوب وصنع البسط والسجاد. وقد زاد عدد سكانها من 579 نسمة سنة 1922 إلى 1.180 نسمة سنة 1945. طرد اليهود سكان القرية عام 1948، ودمروها، وبنوا فوق أراضيها عدداً من مستعمراتهم منها “زفدئيل، ومنوحا، ونيريانيم”. المراجع: –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج1، ق2، بيروت 1966.