نورس

قرية عربية تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة جنين*، وهي في ظاهر قرية المزار*الشمالي ويصلها بها درب ممهد. وتربط بينها وبين قرية زرعين طريق صالحة للسيارات. ويجري إلى الشمال الشرقي منها خط سكة حديد سمخ –حيفا. أقيمت القرية على ارتفاع 150 م عن سطح البحر عند السفوح الشمالية الغربية لجبال فقوعة. ويشتد انحدار هذه الجبال الى الشرق والشمال من القرية في حين تخف حدة الانحدارات وتنبسط الأرض في الجهة الغربية والشمالية الغربية منها. وقد بنيت بيوت القرية من اللبن والاسمنت، واتخذ مخططها شكلا طوليا باتجاه شمالي شرقي – جنوبي غربي. ولكن بعض مباني القرية امتد باتجاه الغرب عند مخرج الطريق التي تربط نورس بزرعين. وقد بلغت مساحتها 36 دونما، وضمت مدرسة ابتدائية أسسها العثمانيون في أواخر القرن التاسع عشر. وكان في وسط القرية جامع وسوق صغيرة. مساحة الأراضي التابعة للقرية 6,256 دونما. وتحيط بها أراضي قرى المزار بزرعين وعين حارود (جالود). وتنتشر الأراضي الزراعية في القسم المنبسط من ظاهر القرية الجنوبي ومن شمالها، ولا سيما عند مجاري بعض الأودية الصغيرة التي تتغذى بمياه منطقة نورس وتتجه شمالا لتغذي نهر جالود*. وقد غرس الزيتون في 40 دونما من أراضي نورس وزرعت أشجار البرتقال في سائرها. وتكثر عيون الماء* شمالي نورس. وأهمها عين جالود التي تعد المصدر الرئيس لتغذية نهر جالود. بلغ عدد سكان نورس 364 نسمة في عام 1922، ونما هذا العدد في عام 1931 إلى 429 نسمة كانوا يقطنون في 106 بيوت. وقدر عددهم في عام 1945 بنحو 570 نسمة. قدر اليهود القرية عام 1948 وأقاموا في ظاهرها الغربي مستعمرة “نوريت”، ثم أقاموا مستعمرة “هوهاغيم” إلى الشمال من نوريت.   المراجع:   مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج3، ق2، بيروت 1971.