كوكب الهوا

قرية عربية تقع شمال مدينة بيسان* وتربطها بقرية الطاقة طريق تتفرع من طريق بيسان- سمخ الرئيسة، كما تصلها طرق صالحة للسيارات بقرى البيرة* وجبول* وكفرة* والمرصص*. وتشرف كوكب الهوا على نهر الأردن* في الشرق وبحيرة طبرية* في الشمال اشرقي. وتطل غعلى المنطقة الغربية التي تضم القرى المذكورة آنفا، أي أنها تتحكم بالطرق المؤدية إلى المناطق الغورية في الشرق والمناطق المرتفعة في الغرب. وبذلك تتمتع بموقع استراتيجي ممتاز يرتفع 313م عن سطح البحر ويقوم على حافة تطل مباشرة على نهر الأردن وينحدر بشدة باتجاه الشرق، في حين يتدرج في الانحدار ساحة الغرب. وقد قامت كوكب الهوا في أعلى نقطة من الجزء الشمالي لتلك الحافة. وتنحدر من جهتها الشرقية عدة أودية باتجاه وادي الأردن، وتكثر الينابيع والعيون (رَ: عيون الماء) في هذا الجانب. وتكثر الجروف الوعرة أيضاً إلى الجنوب من القرية. ويعتقد أن القرية قامت على بقعة “يرموث” الكنعانية، وأن الرومان أقاموا عندها قلعة سميت باسم “أغريبا”، كما أقيمت في عهد الفرنجة قلعة حصينة على هذا الموقع. نشأت القرية داخل القلعة القديمة فتطل نموها العمراني محدوداً. ولكن المباني امتدت مع الزمن بشكل دائري خارج القلعة، وكان أكثر الامتداد في الشمال والغرب لشدة الانحدار في الاتجاهين الجنوبي والشرقي. قد كانت مساحة القرية بما في ذلك القلعة 56 دونماً. للقرية أراض مساحتها 9.949 دونماً منها 163 دونماً للطرق والأودية. وتحيط بها أراضي قرى البشاتوة* والبيرة ووادي البيرة* وكفرة وجبول. وقد شغل الزيتون مساحة 600 دونم من الأراضي التابعة لها، ولذا فإنها أكبر قرى قضاء بيسان غرسا للزيتون. بلغ عدد سكان كوكب الهوا 167 نسمة في عام 1922، ونما هذا العدد في عام 1931 إلى 220 نسمة، كانوا يقطنون في 46 مسكناً. وقدر عدد السكان في عام 1945 بحوالي 300 نسمة. احتل اليهود القرية بعد معركة دامية بينهم وبين الثوار الفلسطينيين والمناضلين العراقيين في عام 1948 (رَ: حرب 1948) فهدموها وسردوا سكانها العرب وأقاموا مكانها مستعمرة “كوكاف هياردن”.    المراجع:   مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج6، ق2، بيروت 1974. Smith, G.A.: The Historical Geography of the Hloy Land, London