علما

قرية عربية تبعد 4 كم جنوب الحدود الفلسطينية – اللبنانية. ودفع شمال مدينة صفد*، على بعد 13 كم عن طريق طيطيا – الرأس الأحمر – الريحانية، من هذه المسافة 3 كم طريق معبدة. و10 كم غير معبدة. وتبعد عن طريق قرية الجش 15كم، منها 9كم طريق معبدة و6 كم غير معبدة. أنشئت علما في القسم الشمالي من جبال الجليل* الأعلى (القسم الجنوبي من جبل عامل) في منطقة منبسطة على ارتفاع 680م عن سطح البحر. ويقع جبل علول شمالها، ويرتفع 729م على بعد كيلومتر واحد، كما يقع جبل ريحان غربها ويرتفع 709م على بعد كيلومتر واحد. ويبدأ وادي الحمام على بعد نصف كيلومتر من شمالها الغربي، وهو رافد لوادي عبة، الذي يمر في شمالها الغربي وشمالها على بعد كيلومترين. وهو نفسه وادي الحنداج الذي كان يصب في الجزء الجنوبي الغربي من بحيرة الحولة*. وتوجد بركة ماء في شرق القرية مباشرة، وصهريج في طرفها الجنوبي الغربي، وآخر في جنوبها. ومساكن القرية من النوع المكتظ، وكان فيها 147 مسكناً في عام 1931، وفي عام 1945 بلغت مساحة القرية 147 دونماً، أي أنها كانت الأولى بين قرى قضاء صفد بمساحتها، وفي العام نفسه بلغت مساحة أراضيها 19.747 دونماً، أي انها الرابعة بين قرى القضاء بمساحة أراضيها. ولم يكن اليهود يملكون شيئاً من أراضيها. ضمت علما 632 نسمة من العرب في عام 1922، ارتفع عددهم إلى 712 نسمة في عام 1931، وإلى 950 نسمة في عام 1945. كان في القرية جامع، ومدرسة ابتدائية للبنين تقع في شرق القرية مشتركة بينها وبين قرية الريحانية* الواقعة في جنوبها الغربي على بعد كيلومتر واحد. وكان فيها أيضاً معصرتا زيتون غير آليتين. اعتمد اقتصاد القرية على الزراعة* وتربية الماشية، وأهم المزروعات الحبوب والأشجار المثمرة، ففي موسم 42/1943 كان فيها 750 دونماً مزروعة زيتوناً (الأولى بين قرى قضاء صفد)، منها 550 دونماً مثمرة. وتركزت بساتين الأشجار المثمرة في شمال وشمال غرب وغرب القرية. شرد اليهود سكان القرية العرب، ودمروها في عام 1948. وفي عام 1949 أسس يهود هاجروا من ليبيا وايطاليا موشاف (علماه) في الطرف الجنوبي الشرقي من موقع القرية. بلغ عدد سكان الموشاف 300 نسمة في عام 1950، وارتفع عددهم إلى 656 نسمة في عام 1961، ثم انخفض إلى 460 نسمة في عام 1970.   المراجع:   –         أنيس صايغ: بلدانية فلسطين المحتلة (1948 – 1967)، بيروت 1968. –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج6، ق2، بيروت 1974.