صوبا

قرية عربية تقع على بعد قرابة 10 كم إلى الغرب من مدينة القدس*. وهي إلى الجنوب من طريق القدس – يافا الرئيسة، وتصلها بها طريق فرعية معبدة طولها 3 كم تقريباً. وتربطها دروب ممهدة بقرى عين كارم* وسطاف* وخربة اللوز* والجودة* وخربة العمور* وبيت أم الميس* والقسطل*. أقيمت صوبا في رقعة من جبال القدس* ترتفع نحو 770م فوق سطح البحر. ويجري وادي الصرار على مسافة 3 كم إلى الجنوب منها. ربما كان اسم صوبا تحريفاً للكلمة الآرامية صوبياSobeba  وتعني الحافة. وقد عرفت القرية من العهد الروماني باسم صبوئيم Seboim، ذكرها صاحب معجم البلدان، فقال: “صوبا بالضم قرية من قرى بيت المقدس”. أقام الإفرنج في العصور الوسطى حصناً في موقع صوبا أسموه بلمونتBelmont ، هدمه صلاح الدين الأيوبي* إثر استيلائه على بيت المقدس بعد معركة حطين*. وصوبا موقع أثري يحتوي على بقايا قلعة بناها الإفرنج وعقود وجدران ومدافن. بنيت بيوت صوبا من الحجر، واتخذ مخططها شكلاً مكتظاً في الجزء القديم من القرية، وشكلاً طولياً في الجزء الجنوبي الحديث، حيث تمتد المباني على شكل محور بمحاذاة الطريق المؤدية إلى طريق القدس – يافا. وتخلو القرية من المرافق والخدمات العامة. تبلغ مساحة أراضي صوبا 4.103 دونمات، منها 15 دونماً للصهيونيين. وتزرع الحبوب في بطون الأودية، والأشجار المثمرة على منحدرات الجبال. وأهم محاصيلها الزراعية الزيتون الذي غرست أشجاره في 150 دونماً. وتكثر ينابيع الماء في أراضيها، وتستخدم مياهها في الشرب وري بعض مزارع الخضر. وأهم الينابيع حولها عين صوبا وعين الخراب في الجزء الجنوبي الشرقي من القرية، وعين البدوية وعين رافا في شمالها الغربي. ويوجد مقام الشيخ إبراهيم إلى الجنوب من صوبا. كان في القرية عام 1922 نحو 307 من السكان. وفي عام 1931 ازداد عددهم إلى 434 نسمة كانوا يقيمون في 110 بيوت. وقدر عددهم في عام 1945 نحو 620 نسمة. وقد دمر اليهود صوبا في عام 1948، وطردوا سكانها، ثم أقاموا عام 1949 مستعمرة “تسوفا” في موقعها، وهي كيبوتز يتبع الكيبوتز الموحد.   المراجع:   –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج8، ق2، بيروت 1974.