صلحة

قرية عربية تقع شمال الشمال الغربي لصفد*، بالقرب من الحدود اللبنانية. وهي على يمين الطريق الرئيسة بين صفد وهذه الحدود، وتربطها بهذه الطريق وصلة فرعية لطريق ثانوية. نشأت صلحة فوق رقعة من الأرض ترتفع نحو 500 م عن سطح البحر، ويمر بالقرب منها وادي صلحة، الذي يحتوي على آثار تعود إلى عصور ما قبل التاريخ. كانت صلحة تتألف من بيوت متراصة تفصل بينها أزقة ضيقة. وقد اشتملت على مدرسة ابتدائية للبنين وسوق صغيرة. وتدل الآثار المحيطة بها على شهرة صلحة منذ القديم بزراعة الزيتون والعنب، لوجود معاصر الزيتون والعنب منقورة تماثيلها في الصخر. وتدل الصهاريج جمع ماء المطر على اعتماد السكان في شربهم على مياه الأمطار منذ القديم. امتد عمران القرية أثناء فترة الانتداب فوق رقعة مساحتها 58 دونماً. وقدر مجموع عدد بيوتها في أواخر الانتداب نحو 160 بيتاً. بلغت مساحة الأراضي التابعة لصلحة نحو 11.735 دونماً. ولا يملك الصهيونيون منها شيئاً. وكانت الزراعة* تعتمد على الأمطار التي تهطل بكمية كافية، بالإضافة إلى وجود بعض الينابيع. وأهم المحاصيل الحبوب والزيتون والعنب والتين والبصل والذرة الصفراء. ويرى فيها النحل والأبقار والأغنام. نما عدد سكان قرية صلحة من 742 نسمة عام 1931 1.070 نسمة عام 1945. وكانت الزراعة هي الحرفة الرئيسة هؤلاء السكان، وقد دافع أبناء صلحة عن قريتهم ببسالة عندما تعرضت للعدوان الصهيوني عليها عام 1948. وقد طرد اليهود السكان العرب، ودمروا القرية، وأنشأوا على أراضيها مستعمرة “ييرون” تجاه القرية اللبنانية المسماة يارون.   المراجع:   –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج6، ق2، بيروت 1974.   الصلصال: رَ: المعادن   الصليبيون: رَ: عكا (المملكة الصليبية الساحلية في -) : رَ: الفرنجة : رَ: القدس (مملكة – اللاتينية)   الصمود والتصدي: رَ: الجبهة القومية للصمود والتصدي