صرفند

قد تكون كلمة صرفند تحريفاً لكلمة “صرفة” السريانية التي تعني صهر المعادن وتنقيتها. تقع هذه القرية العربية في جنوب حيفا* مع الانحراف قليلاً نحو الغرب وتبعد عنها قرابة 25 كم. ويمر خط سكة الحديد الساحلي بقرب القرية على بعد نحو ربع كيلومتر، ولكن لا محطة للقطار فيها. أنشئت صرفند في السهل الساحلي الفلسطيني*، فوق تل مرتفع 25م عن سطح البحر، وعلى بعد 1.25 كم عن الشاطىء. والشاطىء في الطرف الجنوبي الغربي لأراضي القرية، صخري متعرج، ورملي شبه مستقيم فيما عدا ذلك. وفي أقصى الطرف الشمالي الغربي لأراضي القرية، يلتقي وادي المغار بالبحر على بعد قرابة 3 كم من القرية. وتفتقر القرية إلى الينابيع، لكن فيها نحو 11 بئراً من الشمال إلى الجنوب، شمال غرب القرية وغربها. الامتداد العام للقرية من الشمال إلى الجنوب، وهي من النوع المكتظ. كان  فيها عام 1931 زهاء 38 مسكناً، بنيت من الحجارة والاسمنت أو الحجارة  والطين. وفي عام 1945 كانت مساحة القرية 6 دونمات، وتكون بذلك ثاني أصغر قرية في قضاء حيفا من حيث المساحة بعد البطيحات. وفي العام نفسه بلغت مساحة أراضيها 5.409 دونمات، لا يملك اليهود شيئاً. كان في صرفند 204 نسمات من العرب في عام 1922، انخفض عددهم إلى 188 نسمة في عام 1931، ثم ارتفع العدد إلى 290 نسمة في عام 1945. خلت القرية من الخدمات، واعتمد اقتصادها على الزراعة* وتربية المواشي واستخراج الملح من البحر. وأهم المزروعات الحبوب، وقد زرع النخيل في مساحات صغيرة في غرب القرية. شرد الصهيونيون سكان القرية العرب، ودمروها في عام 1948. وفي عام 1949 أسس يهود هاجروا من الجزائر موشاف “شروفاه” على بعد كيلومتر واحد إلى الشمال الشرقي من موقع القرية. وقد بلغ عدد سكانها 430 نسمة في عام 1970.   المراجع:   –         أنيس صايغ: بلدائية فلسطين المحتلة (1948 – 1967)، بيروت 1968. –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج7، ق2، بيروت 1974.   صرفند (سجن -): رَ: السجون الإسرائيلية