صرعة

قرية عربية تقع على بعد 31 كم إلى الغرب من مدينة القدس*. وتربطها طريق ممهدة طولها 2 كم بطريق القدس – بيت جبرين الرئيسة المعبدة. وتصلها طريق ممهدة ثانية بمحطة عرطوف على خط سكة حديد القدس – يافا جنوب صرعة. وهناك طرق ممهدة أخرى تربطها بقرى دير رافات واشوع* وعرطوف* وبيت سوسين* وعسلين*. نشأت صرعة منذ عهد الكنعانيين فوق رقعة متموجة من الأقدام العربية لجبال القدس*. وأقيمت على تل يرتفع 375 م فوق سطح البحر، ويراوح ارتفاع القرية بين 200 و 275 م فوق سطح البحر، وقد تسلقت المباني الجنوبية في القرية السفوح حتى قمة التل، في حين قامت المباني الشمالية على سفحه الشمالي الشرقي. وتطل صرعة على وادي الصرار الذي يجري على مسافة 2 كم إلى الجنوب منها. وعلى ارتفاع أقل من 200 م فوق سطح البحر. بنيت بيوت صرعة من الحجر واللبن، وهي مجزأة إلى ثلاثة أقسام، يؤلف كل قسم منها أحد أحياء القرية. وتتلاصق البيوت في كل قسم، ولا تترك بينها سوى شوارع ضيقة. وتكاد صرعة تخلو من المرافق والخدمات العامة، باستثناء بعض الدكاكين وسط المباني السكنية. وتوجد خربة الطاحونة الأثرية جنوب صرعة. وبالرغم من امتداد عمران القرية نحو الشمال الشرقي. ظلت مساحتها صغيرة لم تتجاوز 8 دونمات في عام 1945. تبلغ مساحة أراضي صرعة 4.967 دونماً، وجميعها ملك لأهلها العرب. وقد استثمرت أراضيها في زراعة الحبوب والأشجار المثمرة كالزيتون والعنب والتين والمشمش وغيرها. وكانت بساتين الزيتون تتركز في أراضيها الشرقية، في حين تركزت أشجار الفواكه في الجهة الشمالية. وتنمو الغابات والأعشاب الطبيعية فوق منحدرات التلال* في الجهتين الغربية والجنوبية. وتعتمد الزراعة* على مياه الأمطار، وعلى بعض عيون الماء* في قيعان الأودية. نما عدد سكان صرعة من 205 أفراد في عام 1922 إلى 271 شخصاً في عام 1931. كانوا يقيومون في 65 بيتاً. وقدر عددهم في عام 1945 بنحو 340 نسمة. اعتدى اليهود على صرعة عام 1948، واحتلوها، وطردوا سكانها، وأقاموا على أراضيها مستعمرتي “تسارعاه وتاروم”.   المراجع:   –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج8، ق2، بيروت 1974.